العراق

تحرك نيابي لإخراج القوات الأميركية من العراق

إخراج القوات المحتلة هدف أسمى لكل دولة تفتخر بالسيادة والإستقلال .. العراق وبعد معاناة أمدها خمسة عشر عاماً يسعى من خلال قواه السياسية الفاعلة اليوم إلى التحرك برلمانياً لإخراج القوات الأميركية.

ومن هنا أعدت تلك القوى مشروع قرار يلزم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بإنهاء العمل بإتفاقية الإطار الاستراتيجي  المعروفة بإسم صوفا وإنهاء التواجد العسكري الأميركي وتواجد العناصر المدنية المرتبطة به على الأراضي العراقية بدون استثناء إضافة إلى إخلاء جميع القواعد الأميريكة على الأراضي العراقية ومنع إيجاد أي قواعد عسكرية أجنبية دائمة او تهدد دول الجوار.

أبرز بنود مشروع إخراج القوات الأجنبية

–        إنهاء العمل بالإتفاقية الأمنية “صوفا”

–        إنهاء التواجد الأميركي وعناصره المدنية

–        إخلاء القواعد الأميركية على الأراضي العراقية

–        منع وجود أي قاعدة أجنبية دائمة

وفي ضوء ذلك خرج تحالفا الفتح بزعامة هادي العامري وسائرون المدعوم من السيد مقتدى الصدر برد مشترك على تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن إبقاء قوات بلاده في العراق لمراقبة إيران والشرق الأوسط، وذلك بالتأكيد على إنهاء التواجد العسكري الأميركي ومنع أي تحرك أجنبي نحو تهديد دول الجوار.

التحركات النيابية المتسارعة لم تأت من فراغ، بل جاءت نتيجة زيادة عديد القوات الأميركية في العراق وصولاً إلى تحركات عسكرية قتالية مريبة ومستمرة في مناطق مختلفة خصوصاً في المنطقة الغربية حيث تمسك فصائل الحشد الشعبي هناك ملف الحدود مع سورية لمنع تسلل داعش من جديد نحو الأراضي العراقية.

السابق
ائتلاف النصر: نخشى أن يتم إقالة عبد المهدي في حال كشف الفاسدين
التالي
رسالة شديدة اللهجة من تحالف العبادي لعبد المهدي بخصوص تعامله مع الكرد

اترك تعليقاً