العرب والعالم

ترامب يناشد بنس: يُمكن أن ننتصر.. وعليك أن تفعلها!

دعا الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، الأربعاء، نائبه مايك بنس لدعم مطالبته بالطعن في نتائج الانتخابات، فيما أشار الى رغبة بعض الولايات بالتراجع عن ما صدقت عليه سابقاً من نتائج وصفها بـ”المزورة”.

وقال ترامب في تغريدة،(6 كانون الثاني 2021)، إنه “إذا كان نائب الرئيس مايك بنس يقف بجانبنا، سوف نفوز بالرئاسة”.

وأشار ترامب إلى أن “العديد من الولايات ترغب في تصحيح الخطأ الذي ارتكبته في التصديق على أرقام غير صحيحة ومزورة في عملية لم توافق عليها الهيئات التشريعية في وهذه الولايات (وهو ما يجب أن يحصل)”، مضيفا “مايك يمكن أن يعيدها!”.

ومن المقرر أن يتم التصديق على نتائج انتخابات المجمع الانتخابي، اليوم الأربعاء، وهي عملية يشارك فيها بنس عبر إعلانه العد النهائي لأصوات المجمع.

وكان ترامب قد قال في وقت سابق إن المحكمة العليا خذلته عندما رفضت قبول دعوى تقدم بها للطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية، مشيرا إلى أنه ينتظر “شيئا ما” يفعله نائبه مايك بنس بحلول الأربعاء.

وأعرب ترامب خلال تجمع انتخابي لدعم مرشحي الحزب الجمهوري في ولاية جورجيا عن أمله في أن يقوم نائبه مايك بنس بشيء ما لصالح حملة الرئيس الانتخابية، في إشارة إلى الجهود التي يبذلها أعضاء جمهوريون في الكونغرس للاعتراض على نتائج الانتخابات الرئاسية.

وكرر ترامب ادعاءات بحدوث مخالفات في عمليات تصويت وفرز الانتخابات، معتبرا أن مهمته ومهمة مرشحي الحزب الجمهوري في جورجيا كيلي لوفلر، وديفيد بيردو، هي “منع اليسار الراديكالي من سرقة أصوات الناخبين”.

وتأتي تصريحات ترامب في ظل احتدام المنافسة على مقعدي مجلس الشيوخ في الولاية، التي شهدت في وقت سابق تجمعا انتخابيا في عاصمتها أتلانتا لدعم مرشحي الحزب الديمقراطي رافاييل وورنوك وجون أوسوف شارك فيه الرئيس المنتخب جو بايدن.

وتقرر إعادة انتخاب عضوي مجلس الشيوخ عن الولاية، بعدما لم يحصل مرشحو الحزبين الديمقراطية والجمهوري على نسبة الحسم في انتخابات نوفمبر الماضي.

وحث الرئيس المنتخب جو بايدن الناخبين على التصويت لتغيير مستقبل البلاد والأجيال المقبلة ولمواصلة النجاح الذي حققه الديمقراطيون في الولاية بعد حسمها لصالحه بفارق نحو اثني عشر ألف صوت.

وقبل ساعات من التجمعين الانتخابيين، فند مسؤول الانتخابات في جورجيا الجمهوري غابرييل ستيرلينغ ادعاءات ترامب، وقال إن سلطات الولاية شهدت تصويتا وفرزا نزيها في الانتخابات الرئاسية وستضمن نزاهة انتخابات مجلس الشيوخ أيضا وفق ما تنص عليه قوانين الولاية.

وجورجيا التي أصبحت محط أنظار الأميركيين شهدت أيضا إنفاقا على الحملات الدعائية هو الأكبر في تاريخ انتخابات مجلس الشيوخ، إذ أنفق المرشحون مجتمعين نحو نصف مليار دولار.

ويعتقد الباحث في آليات النزاهة الانتخابية غريغ بالاست أن “أهمية مقعدي مجلس الشيوخ لولاية جورجيا تعادل أهمية الفوز بالانتخابات الرئاسية للحزبين الجمهوري والديمقراطي”.

لكن بالاست اعتبر أن “حجم الإنفاق المرتفع يعني ارتباط المرشحين بأجندات الممولين وهو أمر يقوض من فرص وفائهم بتعهداتهم للناخبين”.

السابق
السفارة الصينية في العراق تهاجم نظيرتها الأميركية وتتهمها بـ”الكذب”
التالي
لعب دورا محوريا في الصراع مع إسرائيل.. العراقيون يحيون الذكرى المئوية لتأسيس جيشهم وهذه أبرز محطاته

اترك تعليقاً