العراق

ترشيح برهم صالح لرئاسة الجمهورية يحظى بتأييد طهران وواشنطن

قال قيادي في التحالف من أجل الديمقراطية العدالة ان رئيس التحالف برهم صالح “يحظى بتأييد طهران وواشنطن لتولي منصب رئاسة الجمهورية بعد ترشيحه من الاتحاد الوطني الكردستاني”.
وأكد الشيخ محمد سركلويي، القيادي في التحالف الذي أسسه برهم صالح وأحد المقربين منه، أكد أن قيادة الاتحاد الوطني “تباحثت مطولاً مع قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني بخصوص ترشيح صالح وكانت هناك قناعة مشتركة بكونه المرشح الأفضل للمكون الكردي، نظراً لعلاقاته الدبلوماسية والسياسية الواسعة على المستويات العراقية والإقليمية والدولية، وكفاءته وخبرته الواسعة في إدارة شؤون الدولة، ولكن حتى اللحظة لم نتلق جواباً شافياً من الديمقراطي”.
وأضاف سركلويي “حتى لو تقدم الديمقراطي بمرشحه الخاص لمنصب الرئاسة فإن حظوظ برهم صالح ستكون الأوفر، نظراً لما يحظى به من قبول في الأوساط العراقية، وخبرته وتأريخه المشرف طوال فترة عمله ضمن الحكومات العراقية السابقة”.
وفيما يتعلق بالموقف الأميركي – الإيراني بشأن ترشيح صالح، قال: “حسب معلوماتي الجانبان الأميركي والإيراني موافقان ويرحبان به، لأنهما تعتقدان أنه الرجل الأنسب للمرحلة الراهنة، وبوسعه معالجة كثير من المعضلات التي يعاني منها العراق”.
وكان المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، أعلن الأربعاء الماضي “إختيار برهم صالح كمرشح الاتحاد الوطني الكردستاني لمنصب رئيس الجمهورية، وحصوله خلال اقتراع سري على أكبر عدد من الأصوات”.
من جانبه رد الحزب الديمقراطي الكردستاني، برئاسة مسعود بارزاني عزمه ترشيح شخصية منه للمنصب الرئاسي” معتبراً “برهم صالح بانه مرشح منصب رئاسة الجمهورية من طرف حزب واحد وهو الاتحاد الوطني الكردستاني”.
وأعلن البرلمان فتح باب الترشح لتولي منصب الرئاسة خلال موعد أقصاه 2 تشرين الأول المقبل.
ويمنح الدستور رئيس الجمهورية مهلة 15 يوماً لتكليف مرشح تطرحه “الكتلة النيابية الأكثر عدداً” بتقديم التشكيلة الوزارية خلال مدة لا تتجاوز 30 يوماً، في وقت ما زالت الخلافات تراوح مكانها لتشكيل هذه الكتلة.

السابق
تشديد الحصار على زعيم داعش عند الحدود العراقية السورية
التالي
إعتداء ارهابي على عرض عسكري ايراني في الاهواز

اترك تعليقاً