العرب والعالم

تصاعد كبير وتوتر في الخليج العربي.

يتخذ الجيش الإيراني إجراءات لتعزيز الحدود البحرية لبلاده، والتي يمكن أن تغير توازن القوى في المنطقة.

تشير تقارير وسائل الإعلام إلى زيادة سريعة في قوة البحرية الإيرانية، والتي تسبب الآن قلقًا خطيرًا للجيش الأمريكي.

وهكذا ظهر لدى البحارة الإيرانيين غواصتين ومدمرة بحرية جديدة. وأعلن العميد حاتمي في وقت سابق عن انضمام غواصتين من فئة “غدير”، إلى الأسطول البحري الإيراني، وإطلاق مدمرة بحرية، من فئة “جماران”.

وأضاف الوزير خلال تصريحاته أن هذه المنجزات تعتبر قيّمة للغاية، موضحاً بأن غواصة “غدير” مزودة بأصناف أسلحة، وإمكانية إطلاق صواريخ من قاع البحر ونشر ألغام، فضلاً عن قدرتها على نقل الجنود إلى قرب الشواطئ.
وعن مدمرة سهَند (من فئة مدمرات جماران البحرية المنتجة محلياً)، قال العميد حاتمي: “إنّ هذه المدمرة تم تحديثها وفق آخر التقنيات المتوفرة والعتاد والتوجيه والرصد الراداري وقاعدة لإطلاق الصواريخ”.

وبعد ذلك على الفور، تمكنت البحرية الإيرانية من إرباك الولايات المتحدة بشكل كبير لدرجة أنها قررت نشر مجموعة كاملة من حاملات الطائرات في المنطقة للمرة الأولى منذ 20 عاما، وفقا لموقع AMN.

وبحسب الموقع، فإن هذا سيؤدي إلى تصاعد كبير وتوتر في الخليج العربي.

وذكرت بدورها The Wall Street Journal أن السفينة الأمريكية ستظهر في منطقة الخليج العربي في نهاية الأسبوع.

وأضافت أنه يوجد لدى الولايات المتحدة سبب للقلق الشديد بشأن القدرات القتالية للمدمرة “سهند”، وأكدت أن فيها ساحة للمروحيات ويوجد على متنها وسائل الحرب الإلكترونية، ومسلحة بأسلحة حديثة ومن الصعب على الرادار الكشف عنها.

السابق
“اتفاق ” بشأن تمرير ما تبقى من الكابينة
التالي
اتفاق بين القوات الأميركية وداعش، لنقل الإرهابيين من سورية إلى العراق

اترك تعليقاً