أبحاث ودراسات

تقرير: إيران تخطط لقصف إسرائيل من العراق!


أكد مسؤولون أمنيون إسرائيليون، إن التموضع الايراني في العراق يشكل تهديدا أمنيا على إسرائيل، في ظل حديث عن نية لطهران قصف مناطق إسرائيلية من العراق.

وقالت صحيفة هارتس الاسرائيلية في تقرير باللغة الانلكيزية تابعه “ناس” اليوم (31 تموز 2019)، إنه “بسبب الجهود الإسرائيلية الرامية إلى إحباط محاولات إيران إدخال أسلحة متطورة وقوات جوية وبحرية في سورية، تعود طهران إلى الطريقة التي اعتادت أن تعمل بها في العراق، من خلال الميليشيات. وبالتالي، فهي تأمل أن تصعب على العمليات التي تقوم بها إسرائيل”.

واضافت أنه “بينما تواجه إيران صعوبة في تأسيس نفسها عسكريا والتموضع في سوريا، فإنها لم تتخل بعد عن نيتها، من إنشاء هيمنة إقليمية، من خلال التحالفات، تمتد من إيران عبر العراق، سوريا وإلى لبنان”، وفقا لتقييم الاستخبارات الإسرائيلية لعام 2019.

وتحدثت تقارير إعلامية في وقت سابق عن توسيع إسرائيل لنطاق هجماتها لتشمل العراق، وأنها نفذت غارة ثانية، خلال أسبوع ونصف، على مخزن للصواريخ البالستية في معسكر أشرف بمحافظة ديالى، إلا أن مصادر أمنية من داخل  المعسكر تحدثت لـ”ناس” ونفت تعرض المعسكر لأي قصف، مبينين أن “حقيقة الأمر هو قيامنا بتفجير مخلفات حربية تحت السيطرة”.

وحول شن اسرائيل غارات على اهداف في العراق، فإن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تزعم بأن “إيران تنقل الجزء الأكبر من جهودها لتوسيع المواجهة بالعراق، بعد تحسين قدراتها الصاروخية من حيث المدى والدقة”.

ووفقا لتقدير الاستخبارات “تقوم إيران حاليا بنقل صواريخ مداها من 200 إلى 700 كيلومتر إلى العراق قادرة على إلحاق الضرر واستهداف جميع الأماكن إسرائيل، حيث تدعي هذه التقديرات أن هذه الصواريخ لها دقة أعلى من تلك الموجودة حاليا لدى حزب الله”.

وترجح التقديرات الإسرائيلية أن “إيران تخطط لاستخدام هذه الصواريخ ضد إسرائيل من شمال العراق، وكذلك إيصالها عند الحاجة إلى سوريا ولبنان. وتدعي التقديرات أن إيران تستثمر معظم جهودها في تعزيز نظامها الصاروخي لأنها تعتقد أن سلاحها الجوي والدروع لن تكون قادرة على مواجهة القوات الغربية”.

واعتبرت تقارير عديدة إن “حرية إسرائيل في العمل بالعراق مختلفة عن سوريا، في حين أن إسرائيل لديها قدرات تشغيلية لمهاجمة العراق، فقد تواجه مشكلة مع الولايات المتحدة، إذ يريد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إعادة الهدوء إلى العراق في أقرب وقت ممكن، وأي هجوم في البلاد يقوض الاستقرار ويبعد المستثمرين الأجانب والدول المستعدة لدعم الاقتصاد العراقي”.

السابق
الفياض يعلق على قرار دمج الحشد الشعبي مع الجيش العراقي ..
التالي
الإمارات تقترب من إيران.. وفد عسكري في طهران

اترك تعليقاً