اخترنا لكم

تقرير فرنسي يكشف عن حملة إرهابية جديدة بقيادة بن سلمان

كشف تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية ، الاثنين، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اطلق حملة جديدة مزعومة لمكافحة الفساد تشبه حملة عام 2017 ضد الامراء ، مما يثير المزيد من الارهاب والقمع في المملكة .

وذكر التقرير : أن” الحملة الجديدة ، التي استهدفت كبار المسؤولين العسكريين وكذلك مسؤولي البلدية والصحة والبيئة ، تهدف إلى إحكام قبضة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على السلطة”، فيما قال احد المراقبين من داخل السعودية إن ” الحملة تؤكد أنه لا يوجد سوى ديكتاتور واحد في المدينة”.

واضاف التقرير ان ” الحملة اطلق عليها تسمية ( ميني ريتز) في إشارة إلى حملة تشرين الثاني عام 2017 التي شهدت اعتقال أمراء واثرياء وحجزهم في فندق ريتز كارلتون الفاخر في الرياض بتهم فساد مماثلة”.

واوضح التقرير أن ” اوامر الاعتقال صدرت من قبل ما يسمى بلجنة مكافحة الفساد في المملكة العربية السعودية برئاسة بن سلمان في حملة يعتقد على نطاق واسع أنها تهدف إلى تعزيز سلطته، حيث ادت حملة القمع الأخيرة إلى اعتقال عشرات الأشخاص في الأشهر الأخيرة ومصادرة كميات ضخمة من الأموال”.

من جانبها حذرت منظمة هيومان رايتس ووتش ومقرها نيويورك في وقت سابق من هذا العام من “إجراءات قانونية غير عادلة” في ظل نظام قضائي غير شفاف و قمعي في السعودية فيما قال أكاديمي سعودي إن ” المستهدفين الحقيقيين ليسوا الفاسدين بل الغرامات ومصادر الدخل الجديدة” ، مشيرا إلى” عدم وجود شفافية حول كيفية استخدام الحكومة للأموال والأصول المصادرة”.

واشار عدد من الناشطين الى أن ” الحملة تهدف إلى استئصال المسؤولين الأمنيين الذين لا يعتبرون موالين بدرجة كافية للحكام السعوديين وخصوصا بن سلمان “.

السابق
اتهام حكومة الكاظمي برفع سعر صرف الدولار امام الدينار العراقي
التالي
12 عارضاً جانبياً عند تلقي لقاح “فايزر”

اترك تعليقاً