العرب والعالم

تهام إيراني جديد حول الجهات التي تقف وراء ’الهجمات الإلكترونية’

رجح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، الخميس، مسؤولية حكومات أجنبية عن الهجمات الإلكترونية الأخيرة التي تعرضت لها منشآت إيرانية، لكنه استبعد أن يكون لها دور في الحرائق والانفجارات، التي حصلت في الفترة الأخيرة.  

وقال موسوي في تصريحات لوسائل إعلام إيرانية، (23 تموز 2020) إن “هناك الآلاف من الهجمات السيبرانية على البنية التحتية للبلاد يوميا التي تبين بالتحليل أن حكومات أو جماعات تقف وراءها”، دون أن يذكرها بالاسم.  

وبالنسبة للحوادث الأخرى، حاول المسؤول التقليل من أهمية الحوادث التي شهدتها إيران في الفترة الأخيرة، قائلا  إن “الحرائق في الغابات والمصافي والمواقع الأخرى “شائعة في الصيف”.  

وبدأت سلسلة الحرائق والانفجارات، في 26 يونيو الماضي، بانفجار ضخم، في موقع بارشين العسكري، أضاء العاصمة الإيرانية طهران.  

ولم تمر أيام حتى وقع حريق، في موقع نطنز، لتخصيب اليورانيوم، قامت بعدها وسائل الإعلام الإيرانية بتوجيه أصابع الاتهام نحو إسرائيل.  

وآخر هذه الحوادث، وقع الأحد الماضي، في محطة كهرباء، بإقليم أصفهان بوسط البلاد، دون حدوث إصابات، وفي اليوم ذاته، اندلع حريق في مصنع، بإقليم أذربيجان الشرق (شمال غرب البلاد).  

وتداول مغردون فيديو يظهر انفجارا في خط أنابيب النفط، في منطقة خور موسى (سر بندر)، بمنطقة الأحواز، ذات الأغلبية العربية، السبت الماضي.  

وتراجع الخطاب الإعلامي بشكل ملحوظ لتخفيف وطأة  هذه الحوادث.  

السابق
مفتي العراقي يعتبر اي نائب سني لم يصوت على انسحاب قوات الاحتلال خائن
التالي
رمال متحركة في بيت آل سعود مع تدهور صحة الملك

اترك تعليقاً