العراق

توجه لائتلافي النصر ودولة القانون لتشكيل كتلة ثالثة بسبب اعتراضهما على ترشح عبد المهدي

كشف قيادي في تحالف الفتح, اليوم الاثنين, عن وجود توجه لائتلافي النصر ودولة القانون لتشكيل كتلة ثالثة بسبب اعتراضهما على ترشح السياسي المستقل عادل عبد المهدي, مرجحا اندماج سائرون والفتح والقوى المتحالفة معهما لتشكيل الكتلة الاكبر واعلان عبد المهدي مرشحا للكتلة الاكبر.

وقال عامر الفايز في تصريح صحافي، إن “ائتلافي دولة القانون بزعامة نوري المالكي والنصر بزعامة حيدر العبادي ابديا اعتراضهما على ترشيح السياسي المستقل عادل عبد المهدي لمنصب رئيس الوزراء”، مبينا ان “القانون والنصر مازالا يجريان مباحثات لتشكيل كتلة ثالثة تتمثل بحزب الدعوة”.

ورجح الفايز “اندماج تحالفي سائرون والفتح والقوى المتحالفة معهما لتشكيل الكتلة الاكبر واعلان عبد المهدي مرشحا للكتلة الاكبر في حال اعلان كتلة ثالثة من القانون والنصر”.

وكان النائب عن تحالف سائرون المنضوي ضمن تحالف الإصلاح صباح طلوبي العكيلي نفى في وقت سابق وجود اتفاق بين تحالفه وتحالف البناء على مرشح رئاسة الوزراء، مشيرا الى ان عادل عبد المهدي احد الأسماء المتداولة لتولي المنصب.

وانتخب مجلس النواب الجديد في (16 ايلول 2018) محمد الحلبوسي رئيساً له كما انتخب حسن كريم لمنصب النائب الاول وانتخب بشير الحداد لمنصب النائب الثاني. وجرت الانتخابات البرلمانية في (12 من شهر ايار 2018) في بغداد والمحافظات وسط اجراءات امنية مشددة، وأعلنت مفوضية الانتخابات بعدها بساعات، أن نسبة المشاركة بلغت 44% بمشاركة أكثر من 10 ملايين شخص من اصل 24 مليوناً يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

وجاءت النتائج تصدر تحالف سائرون التي يدعمها مقتدى الصدر اولا على مستوى المحافظات يليه تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري، ومن ثم ائتلاف النصر الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي. وشهدت الايام التي تلت الانتخابات جدلا واسعا بيين الاوساط السياسية دفع مجلس النواب الى عقد جلسة والتصويت على تعديل قانون الانتخابات بينها اعادة العد والفرز اليدوي للنتائج.

وصوتت المحكمة الاتحادية العليا، فيما بعد برد الطعون المقدمة بشأن قانون التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب، فيما قضت بعدم دستورية إلغاء انتخابات الخارج والتصويت الخاص. وأعلنت المحكمة الاتحادية العليا، في (19 آب 2018)، عن مصادقتها على نتائج الانتخابات النيابية والمرشحين الفائزين، مؤكدة أن قرار المصادقة صدر باتفاق الاراء.

السابق
بالفيديو:“احتكاك” بين زورق ايراني و حاملة طائرات أميركية في مضيق هرمز
التالي
انفِجارين يستهدفان باصين للنقل الجماعي في منطقة الشَعب في بغداد ووجود عدد من الشهداء

اترك تعليقاً