العرب والعالم

جريمة انسانية لتركيا وحلفائها في عفرين !

ضجّت وسائل التواصل الاجتماعي بمقطعي فيديو يظهر فيهما جثة مقاتلة كردية قرب مدينة عفرين شمال سوريا، قام مسلحون موالون لتركيا بتجريدها من ثيابها، وقطع أجزاء من جسدها.

وظهر في الفيديو،نحو عشرة مقاتلين مسلحين حول جثة مقاتلة كردية تدعى “بارين كوباني” ممددة على الأرض، بعد تجريدها في الجزء الأعلى من جسدها من ملابسها بالكامل وتشويه جثتها، الى جانب غصن من الزيتون، ويقول أحدهم إنها من “الغنائم”، كما يُسمع صوت أحد المقاتلين وهو ينوه بجمالها قبل أن يهم أحدهم بوضع قدمه على صدرها المشوه، فيما يصفها مقاتل اخر بـ “خنزيرة حزب العمال الكردستاني”.

ووصفت الإدارة الذاتية الكردية لمحافظة الحسكة منفذي العملية بـ”سفاحي داعش والنصرة المنضوين تحت القيادة التركية”، وبـ”الفاشيين المتوحشين”، وحملت “الحكومة التركية مسؤولية العمل الشنيع الذي لا يمكن لبشر تصور بشاعته”.

في حين قال المتحدث باسم “قوات سوريا الديموقراطية” مصطفى بالي “تخيلوا وحشية وهمجية هؤلاء الغزاة مع جثث فتياتنا، فكيف سيكون تصرفهم معنا فيما لو وقعنا أحياء في قبضتهم؟”، وتابع”هذا الكم الهائل من الحقد والوحشية يضعنا أمام خيار واحد لا نتزحزح عنه هو الاستمرار في المقاومة”.

وكان الجيش التركي بدأ منذ 20 يناير/كانون الثاني الماضي، عدوانا على مدينة عفرين السورية ذات الغالبية الكردية تحت مسمى عملية “غصن الزيتون” والتي تستهدف المواقع العسكرية لوحدات حماية الشعب الكردية، بحسب وزارة الدفاع التركية.

السابق
العبادي فى حوار لـ”اليوم السابع”: المشكلة الكردية معركة الحكومات المتعاقبة.. ووضعنا خارطة طريق لحل الأزمة
التالي
تحركات غير معلنة قد تغيّر خريطة التحالفات الانتخابية

اترك تعليقاً