رئيسية

حراك سني وشيعي لتغيير عبدالمهدي وحديث الكتل السياسية يتركز على اختيار شخصية سياسية مستقلة بديلا له

كشف النائب عن تيار الحكمة المعارض، جاسم خماط، ( الاربعاء 11 ايلول 2019)، عن طرح شخصيات بديلة لعادل عبد المهدي لتولي رئاسة الوزراء في حال استمراره بالاخفاق في ادارة الحكومة حسب تعبيره.

وقال خماط في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن “هنالك حراكا سنيا وشيعيا لتغيير عبدالمهدي، في حال استمرت حكومته بالاخفاق في عملها على حساب الوطن والجماهير التي تنتظر الكثير من الاصلاحات على مختلف المستويات”.

وأضاف أن “حديث الكتل السياسية خلف الكواليس يتركز على اختيار شخصية سياسية مستقلة بدلا عن عبد المهدي في حال تمت عملية سحب الثقة عن حكومته “، لافتا إلى أن “موعد الاقالة لم يتم تحديده حتى الان”.

وتابع خماط أن “الحكمة والكتل السياسية الاخرى توصلت إلى نتائج ايجابية بشأن الحلول السريعة والعاجلة التي ستتبع إقالة عبدالمهدي”.

وكان النائب عن تحالف النصر فيصل العيساوي، كشف الاثنين 9 ايلول 2019، عن  وجود تحرك لأعلان خارطة تحالفات جديدة في حال الذهاب نحو تغيير حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وقال العيساوي، في تصريح خاص لـ(بغداد اليوم)، إن “الكتل السياسية لديها تحفظات كثيرة وواضحة على أداء عبد المهدي”، مبينا أن “هناك تحد كبير في حال الذهاب الى تغيير الحكومة مع عدم وجود كتلة أكبر وآلية واضحة للتحالفات”.

واشار العيساوي، إلى “وجود تحد اخر يتمثل بالقلق والمخاوف من الذهاب الى التغيير لصعوبة ايجاد الية واضحة لحسم البديل”، مؤكداً في ذات الوقت أن “العراق يمتلك العديد من الكفاءات القادرة على ادارة البلد”.

وأضاف العيساوي، أن “لكل كتلة رأي خاص ولكل زعيم تصوراته في اعلان موقفه من قضية بقاء عبد المهدي او اقالته”.

واشار النائب عن ائتلاف النصر، إلى “رئيس تحالف الفتح هادي العامري أعلن موقفه الواضح بإسناد الحكومة مع التحفظات على بعض الجزئيات اما زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بين هذا وذاك”، لافتاً الى أن “المرجعية لديها خشية حقيقية على وضع البلد ولديها عدم رضى واضح على أداء الحكومة”.

السابق
امنية كربلاء تكشف نتائج التحقيقات في حادثة التدافع في باب الرجاء
التالي
الفتح: القوات الاجنبية خالفت معاهدة الاطار الاستراتيجي بعدم تصديها للعدوان الصهيوني

اترك تعليقاً