العراق

حماية شخصيات الصف الأول من أي محاسبة احد شروط تسمية عبد المهدي لرئاسة الوزراء

كشف قيادي بارز في تحالف النصر بزعامة رئيس الحكومة السابق حيدر العبادي ،اليوم السبت، عن تفاصيل جديدة ساهمت بخلق توافقات بين الكتل السياسية على تسمية عادل عبد المهدي رئيسا للوزراء في الحكومة الجديدة.

وقال القيادي في تصريح “للعربي الجديد” أن “من بين تفاهمات تشكيل الحكومة والتوصل لاتفاق على مرشح التسوية عادل عبد المهدي، ضمان حماية شخصيات الخط الأول من أي محاسبة قانونية وإغلاق الملفات المجمدة بشكل نهائي أو تحييد شخصيات مهمة من التحقيق معها، بما فيها ملف سقوط الموصل، ومجزرة سبايكر واغراق مساحات واسعة من منطقة أبو غريب عام 2014 لحرمان أهاليها في المشاركة في الانتخابات، ومجزرة مصعب بن عمير وسارية في ديالى، وملف الفساد في صفقات الأسلحة والأموال المهربة والمجمدة حالياً لدى السلطات اللبنانية”.

واضاف أن “التفاهمات السياسية تقضي بإطلاق حملة لمحاربة الفساد، لكن يجب أن تتجنب أي تأزيم سياسي أو خلق مشاكل بين القوى المختلفة”، في إشارة إلى استثناء الخط السياسي الأول والزعماء البارزين من تلك الملفات.

بدوره، ذكر أحد أعضاء التيار المدني الناشط في بغداد حسين الساعدي للحصيفة أن “كتلا عدة، أبرزها حزب الدعوة الإسلامية والحزب الإسلامي العراقي، نجحت في تأمين نفسها من الحكومة الجديدة بعد خسارتها منصب رئاسة الوزراء، بالنسبة لحزب الدعوة ومنصب رئاسة البرلمان بالنسبة للحزب الإسلامي العراقي”.

السابق
هذه هي امتيازات البرلمانيين المادية
التالي
الصين تسعى إلى تغيير الرئيس الأمريكي

اترك تعليقاً