العرب والعالم

خامنئي، لوزير الأوقاف السوري: ستصلون صلاة الجمعة في القدس قريباً

وصف المرشد الإيراني علي خامنئي، الخميس، الرئيس السوري بشار الأسد بـ”المناضل والمقاوم الكبير”، مؤكدا دعم طهران لدمشق التي تقف في “خط مواجهة أماميّ” في المنطقة.
المرشد الإيراني ولدى استقباله وزير الأوقاف السوري محمد عبد الستار السيد ووفداً من علماء دين سوريين، أكّد أنّ “سوريا اليوم في الخط الأمامي، وأنه من واجب إيران دعم صمودها”.
وقال خامنئي، لوزير الأوقاف “ستصلون صلاة الجمعة في القدس قريباً”، مشيرا إلى أنه “لو اتخذ قادة دول المنطقة وشعوبها قراراً حازماً بالمقاومة، عندها لا يمكن للعدو أن يرتكب أي حماقة”.
ووصف خامنئي الرئيس السوري بأنه “شخص محترم وبرز في صورة الشخص المناضل والمقاوم الكبير ولم ينتابه الشك وقد وقف بثبات وصلابة من دون تردد، ما يشكّل أهميّة كبرى لأيّ شعب” وفق تعبيره.
وتابع خامنئي أن “الشعوب الإسلامیة كما ترون تعیش حالة من الذلة لكنها فی الحقیقة لیست ذلیلة ، بل زعماؤها هم الأذلاء، فلو أن شعبا كان له قادة یشعرون بعزة الإسلام ویتمسكون بهویتهم، فإن هذا الشعب سیكون عزیزاً، ولن یستطیع العدو أن یمس مثل هذا الشعب”.
وأوضح خامنئي أن الثورة الإسلامیة في إیران دخلت عامها الأربعین، مشیراً إلى أن “القوى العالمیة بما في ذلك أمیركا والاتحاد السوفیتي السابق وحلف الناتو والرجعیة العربیة تكاتفت ضدنا لكننا لم نسقط بل ازددنا نمواً وقوة، فما معنى ذلك؟ المعنى الأول أنه لیس بالضرورة أن كل ما تریده القوى الكبرى یتحقق”.
وأضاف هذه القضية تنهض بوعي الشعوب، وهذه المعرفة تمنحهم القوى والأمل.
-+وبحسب خامنئي فإنّ يجب التصدي لأولئك الذين يعملون “ضد الوحدة بين الشيعة والسنة كالنظام السعودي”.

السابق
صراع بين أولاد العم نيجيرفان ومسرور لخلافة البارزاني “الأكبر”: من سيتزعم الحزب والإقليم
التالي
الولايات المتحدة تحاول الانسحاب من الحرب اليمنية

اترك تعليقاً