العرب والعالم

خطة إسرائيلية لإشعال حرب عالمية

كشف موقع “ستراتيجيك كالتشر” إن إسرائيل خططت لإشعال حرب عالمية ثالثة، لكن محاولتها فشلت، مشيرا إلى أن ذلك كان بداية النهاية في سوريا.
وأضاف الموقع، الذي يتخذ من إستونيا مقرا له، “أكثر ما تخشاه إسرائيل في سوريا هي أن يتم حرمان مقاتلاتها الـ(إف — 16) من التحليق بحرية في سماء سوريا، وضرب أي أهداف ترى أنها تابعة لإيران، التي تمثل عدوا يهدد وجودها”.
وأعلنت إسرائيل، الشهر الماضي، أنها نفذت أكثر من 200 غارة جوية في سوريا، لكن القليل منها تم التركيز عليه إعلاميا، ومنها الغارات الأخيرة، التي تسببت في إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية “إيل — 20” في سماء سوريا.
وتابع الموقع، “ستكون الغارات، التي شنها الطيران الإسرائيلي في سوريا، الشهر الماضي، هي آخر عهد المقاتلات الإسرائيلية بالسماء السورية”، مشيرة إلى أن إسقاط الطائرة الروسية رفع خطر اندلاع حرب إلى مستويات غير مسبوقة.
وأضاف ان “إسرائيل نسقت مع فرنسا للقيام بقصف عدة أهداف داخل سوريا بعلم أمريكا، لكن دون مشاركتها”، مشيرا إلى أن هذا الأمر كان من المنتظر أن يؤدي إلى استفزاز روسيا وجعلها تقدم على رد فعل وقتي، بمهاجمة الفرقاطة الفرنسية، التي دعمت الهجوم الجوي الإسرائيلي.
وتابع الموقع انه “لو كانت إسرائيل لا تملك نوايا شريرة لأعطت روسيا أكثر من دقيقة حتى يتم تأمين هبوط طائرة الاستطلاع الروسية “إيل — 20″ التي تم إسقاطها خلال الهجوم”.
ويقول الموقع: “لو هاجمت روسيا الفرقاطة الفرنسية، لكان ذلك هجوما على عضو في حلف شمال الأطلسي “الناتو”، بصورة تجعل دعاة الحرب في واشنطن يطالبون بتفعيل البند الخامس للحلف، الذي أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في وقت سابق التزام واشنطن به”، وهو ما يعني حدوث تصعيد جديد في سوريا ربما يقود لحرب عالمية ثالثة.
وذكرت وزارة الدفاع الروسية أنه في يوم 17 سبتمبر / أيلول الجاري، فقدت الاتصال بطائرة “إيليوشين-20” الروسية العسكرية وهي فوق مياه المتوسط على بعد 35 كيلومترا عن الساحل السوري قبالة قاعدة حميميم الجوية، وعلى متنها 15 عسكريا روسيا، مضيفة بأن الحادث تزامن مع قيام 4 طائرات إسرائيلية من نوع “إف-16” بضرب مواقع سورية في اللاذقية، وعملية إطلاق الصواريخ من على الفرقاطة الفرنسية “أوفرين”.
وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن إسرائيل لم تبلغ قيادة مجموعة القوات الروسية في سوريا عن عمليتها المخطط لها في منطقة اللاذقية، وأنه تم استلام إشعار عبر “الخط الساخن” قبل أقل من دقيقة واحدة من الهجوم، الأمر الذي لم يسمح بإبعاد الطائرة الروسية إلى منطقة آمنة، وأنه من غير الممكن لوسائل مراقبة الطيران الإسرائيلية وطياري “إف-16” عدم رؤية الطائرة الروسية، حيث إنها اتجهت للهبوط من ارتفاع 5 كيلومترات.

السابق
حزب بارزاني :تعرضنا لضربة من قبل الاحزاب الشيعية والسنية
التالي
كيف تم تكليف عبد المهدي بتشكيل الحكومة؟

اترك تعليقاً