العراق

دوريات امريكية تزيد المخاوف وعبد المهدي يخشى التحرش!

كشف مسؤول رفيع اليوم الثلاثاء، عن عدد الدوريات الامريكية التي قامت بالتجوال بين المحلات والأسواق وفي محيط مقرات بعض فصائل الحشد الشعبي.

وقال المسؤول في تصريح لصحيفة خليجية  ان ” 38 دورية قامت بالتجوال بين المحلات والأسواق وفي محيط مقرات بعض فصائل الحشد الشعبي” مبينا ان ” رئيس الوزراء عادل عبد المهدي كان يتواصل عبر شخصيات دينية وسياسية مع قادة الفصائل الأكثر ارتباطاً بإيران ويطلب منهم عدم الاحتكاك بالأميركيين أو محاولة التعرض لهم”.

واضاف المسؤول أن “تصريحات ترامب وقعت كالصاعقة على الحكومة التي باتت مطالبة بموقف واضح وصريح من القوات الأميركية لافتاً إلى أن “الضغط الآن على رئيس الحكومة قد يدفعه إلى أخذ موقف محدد، وفي كل الأحوال لن يكون في صالح الوضع العراقي”، وفقاً لقوله.

وبين أن “الربط بين الوجود الأميركي في العراق ومراقبة إيران، يعني أن الموضوع بات معلناً، وعلى الحكومة العراقية اتخاذ موقف مؤيد لهذا الإعلان أو رافض له”، مرجحاً أن يحاول رئيس الوزراء امتصاص الأزمة”.

ومن جانبه كشف مصدر بحسب الصحيفة أن “التطورات الأخيرة في ملف القوات الأميركية احرجت عبد المهدي خصوصاً أنه كان قد أغلقه، الأسبوع الماضي، بعد أن أكد أن القوات الأميركية لم تزد نفراً عن الاتفاق بين واشنطن وبغداد، وأنه يتابع تصاعد مواقف الكيانات السياسية والرفض الذي وصل إلى مستوى رئاسة الجمهورية”.

وأضاف المصدر أن “عبد المهدي يخشى حالياً من تحرش بعض الفصائل المسلحة في العراق، المرتبطة بطهران، بالقوات الأميركية، وإذا حدث هذا الأمر سيُدخل البلاد في خسائر كثيرة، منها بشرية وأخرى قد تشمل العراق بعقوبات مثلما وقع على إيران”.

السابق
الحرب المقبلة في الشرق الأوسط: أطرافها، تحالفاتها، ودور العراق قيها
التالي
هل تعود البيشمركة إلى مناطق الصراع؟

اترك تعليقاً