العراق

دولة خليجية قامت بشراء بطاقات انتخابية في الاحياء الشيعية

كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، يوم الأحد، عن قيام السعودية بشراء بطاقات الناخب في الاحياء الشيعية الفقيرة، مشيرا إلى أن ذلك يهدف إلى إيصال “شخصيات هزيلة” لمجلس النواب بهدف ابقاء القوات الأميركية في البلاد.
وقال الصيهود في تصريح صحافي، إن “السعودية تقوم وعبر جهات وشخصيات سياسية بشراء بطاقات الناخب من بعض الاحياء الشيعية الفقيرة في بغداد والمحافظات”، مؤكدا أن “هذا الأمر مثبت 100%”.
وأضاف الصيهود، أن “الهدف من ذلك إيصال شخصيات هزيلة وضعيفة إلى مجلس النواب وبالتالي تشكيل حكومة ضعيفة يكون من السهل فرض مشاريع واجندات معينة عليها”.
ودعا الصيهود العراقيين إلى أن “يكونوا أكثر وعيا لخطورة المرحلة الحالية وما يحاك ضدهم من مؤمرات”.
وكان النائب عن محافظة الأنبار فارس الفارس كشف امس السبت، عن تحول عملية شراء الاصوات الانتخابية من قبل القوائم والمرشحين إلى “بورصة”، مؤكدا أن سعر الصوت الواحد بلغ 150 الف دينار.
وسبق أن حدد مجلس الوزراء الـ12 من شهر ايار 2018 موعداً لإجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة.
وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في (14/4/ 2018)عن إنطلاق الدعاية الانتخابية للمرشحين والكيانات السياسيىة المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة والتي ستستمر لغاية العاشر من ايار المقبل.
ووفق خريطة المواقف السياسية المعلنة، فإن معظم الأحزاب السياسية ستخوض الانتخابات إما مستقلة أو ضمن تحالفات سياسية مغايرة لتلك التي خاضت بها انتخابات 2014.
واصدرت المحكمة الاتحادية، قرارا بشأن عدم جواز تغيير موعد الانتخابات البرلمانية، وقال المتحدث باسم المحكمة اياس الساموك في بيان ورد ان “المحكمة الاتحادية اصدرت بالاتفاق قراراً تفسيرياً لأحكام المادة (56/ ثانياً) من الدستور بناء على الطلب الوارد من مجلس النواب بتاريخ 21/ 1/ 2018، قضت فيه بوجوب التقييد بالمدة المحددة في المادة المذكورة لانتخاب أعضاء مجلس النواب الجديد وعدم جواز تغييرها، وحسب التفصيل الوارد في القرار التفسيري رقم 8/ اتحادية/ 2018 بتاريخ 21/ 1/ 2018.

السابق
مواطنون يحرقون صور مرشحين “تجاوزا” على صورة الشهداء والمضحيّن
التالي
القطان مطلوب للقضاء بأحكام تصل مجموعها لـ640 سنة

اترك تعليقاً