رئيسية

رسالة حيدر العبادي لدعاة حزب الدعوة بالتزامن مع عقد المؤتمر العام للحزب.

بعث رئيس ائتلاف النصر، حيدر العبادي، السبت، رسالة لدعاة حزب الدعوة بالتزامن مع عقد المؤتمر العام للحزب.

وقال العبادي في بيان ، “ابارك لكم انعقاد مؤتمر حزب الدعوة الاسلامية، واسأله تعالى ان يكون مؤتمرا نوعيا يؤسس لمرحلة جديدة من العمل القيمي والسياسي خدمة للدولة والأمة”ّ.

وأضاف أن “تجاوز المصدات الداخلية بشجاعة وحكمة، واعادة انتاج الفكر والقيادة والسياسات بوضوح وحزم، لهي ركائز النجاح للمؤتمر”.

وتابع: “املي ان يستطيع الحزب ان يعيد انتاج نفسه بما يناسب تاريخه العريق والمهام الوطنية الكبرى التي يعيشها بلدنا العزيز بعيدا عن الاستئثار وهيمنة مصالح فئة على شؤونه وسياساته”.

وأشار الى أنه “يجدد التزامه بعدم شغل اي موقع قيادي بالحزب، لكونه يرى في نفسه جنديا بمعركة الاصلاح والمشروع الوطني السيادي”.

وكان المؤتمر العام لحزب الدعوة الاسلامية المنعقد في كربلاء، قد أعاد السبت (13 تموز 2019)، انتخاب نوري المالكي أميناً عاما للحزب.

وقال مراسل (بغداد اليوم)، إن اعضاء حزب الدعوة المجتمعين في مؤتمره العام في كربلاء منذ يوم أمس، اعادوا اليوم السبت التصويت على انتخاب نوري المالكي أميناً عاما لحزب الدعوة الاسلامية لولاية جديدة.

وتولى المالكي منصب امين عام حزب الدعوة للمرة الأولى بتاريخ 20 ايار 2006.

وكان حزب الدعوة الإسلامية، بدأ الجمعة (12 تموز 2019) أعمال مؤتمره العام في كربلاء، بحضور أكثر من (350) من اعضائه.

وأفتتح المؤتمر أعماله بكلمة الأمين العام لحزب الدعوة نوري المالكي، والتي أشار فيها الى ان “مسيرة الحزب وتضحياته ومنجزاته، فضلا عن بعض اخفاقاته وأزماته ينبغي على المؤتمر وضع الأسس الكفيلة بمعالجتها”.

وأكد المالكي على “وحدة الدعاة وعودة المنقطعين وتآلف التنظيمات المنتمية الى مسيرة الدعوة، إضافة الى ضرورة أن يكون المؤتمر منطلقا حقيقيا لعملية إعادة بناء الحزب وإصلاحه وتجديد هيكليته”.

وتوزع المؤتمرون على أحد عشر لجنة عمل، لمناقشة تقارير مكاتب الحزب ولجانه السابقة.

وتستمر أعمال المؤتمر بانتخاب الأمين العام والقيادة الجديدة ومجلس شورى الحزب

السابق
أزمة مالية عالمية جديدة تلوح في الأفق
التالي
انتخاب المالكي أمينا عاما جريمة بحق تاريخ الحزب

اترك تعليقاً