العراق

رفض فصائل مسلحة الانصياع لأوامر عبد المهدي

أكد مسؤول سياسي،  الاثنين، أن فصائل مسلحة رفضت الخضوع لأوامر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، مبيناً بأنهم يصرون على انهم موجودين قبل فتوى المرجعية.

وقال المسؤول في تصريح لصحيفة خليجية، إن “الفصائل المرتبطة بالنجف وكربلاء باشرت فعلاً بالخضوع لقرارات الحكومة العراقية الأخيرة، بينما فصائل أخرى رفضت مناقشة مخازن سلاحها أو مقرات وجودها أو ضبط تحركاتها من خلال غرفة التنسيق المشترك”.

ولفت إلى أن “كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء والنجباء والخراساني وأنصار الله الأوفياء وسرايا الجهاد وسرايا عاشوراء، وغيرها أبلغت أنها خارج الحشد وتصنيفاته وأنها موجودة أصلاً قبل وجود فتوى المرجع علي السيستاني بعد اجتياح تنظيم “داعش” للبلاد”.

ولفت إلى أن رئيس الوزراء “تلقى إشارات رفض الانصياع من هذه الفصائل، خصوصاً في ما يتعلق بالسلاح الثقيل، علماً أن قسماً منه هو ملك الجيش العراقي وتمت مشاركته مع الفصائل خلال المعارك ضد تنظيم “داعش”، إضافة إلى موضوع وجود هذه الفصائل في مدن وبلدات عراقية ورفضها مغادرتها لإعادة أهلها النازحين”.

وأوضح المسؤول أن “عبد المهدي مؤمن تماماً بأن الوقت قد حان لتنظيم عمل الحشد الشعبي والسلاح المتفلت”، مشيراً إلى أن “هناك تجاوباً من فالح الفياض وأبو مهدي المهندس في هذا الشأن، ويقوم الرجلان بالتحرك لبحث خضوع كل الفصائل للقرارات، والتباحث مع تلك الرافضة لها، خصوصاً أنها وضعت نفسها في خانة المقاومة الإسلامية، وهو ما لا وجود له في القانون العراقي ولا يمكن تكييفه”.

السابق
دعوى قضائية ضد حكومة كردستان بسبب التأخير الحاصل في دفع رواتب موظفي الاقليم المرسلة من بغداد
التالي
النزاهة: 139 مليار دينار وزعت خلافاً للضوابط في تربية نينوى

اترك تعليقاً