العراق

ركود يشل المرافئ الجنوبية للعراق والسبب الأردن

حذر النائب عن محافظة البصرة عبد السلام المالكي، اليوم الاثنين، الحكومةَ الاتحادية من انهيار مرافئ المحافظات الجنوبية ومنافذها، بعد تحول التجار والموردين إلى ميناء العقبة الأردني. وقال المالكي لـ NRT: إن الأردن الطرف الوحيد المستفيد من الاتفاقية الاقتصادية مع العراق، ولا سيما أن البضائع القادمة عبر ميناء العقبة لا تحقق سوى للمملكة إرباحا مادية من رسوم لبضائع محلية لا تمتلك مواصفات تفوق نظيراتها من الدول المتقدمة.وأكد أن “الاتفاقية ستحول السوق العراقية إلى مكبٍّ لنفايات السلع والمواد القادمة من الدول المنهارة اقتصاديا مثل الأردن”.خصوصا أن “الاتفاقية الاقتصادية لم تحقق منافع سوى للأردن على حساب العراق، الذي أصبح حاضنا لاقتصادها بعد توقيعه اتفاقية بيع النفط بأسعار مخفضة لها”.ولفت إلى أن “تعاملات العراق التجارية مع تركيا وإيران حققت أرباحا كبيرة للدولة، ولم تتضرر بسببها المرافئ الجنوبية التي تشهد اليوم ركودا خطيرا منذ 17 شباط الماضي بعد لجوء التجار والموردين للاستيراد إلى منفذ طريبيل”.وشدد على ضرورة أن “تسارع الحكومة لإنقاذ مرافئ البصرة، والمرافئ الجنوبية الأخرى التي أصابها الركود، والحؤول دون جعلها منصات للنفط. بما سيؤثر على الحركة التجارية في هذه المحافظات، وأيضا ما سينجم عن ذلك من ضرر سيلحق بالأيدي العاملة”. وأضاف بأن “العراق غير مرغم على هكذا اتفاق مع الأردن، وأن الإبقاء على ما هو عليه سيؤدي بالبلاد إلى هاوية اقتصادية خطيرة تتحمل مسؤوليتها حكومة عادل عبد المهدي”.

السابق
الأكراد في مرمى الهدف الأمريكي ..واشنطن تهاجم حلفاءها
التالي
مجلس النواب خارج المنطقة الخضراء

اترك تعليقاً