اخترنا لكم

زعماء الاقليم يفرّون مع الاموال المنهوبة الى الخارج

كشف تقرير مصور تابعته “المسلة”، عن هروب عدد من القيادات الكردية من وزراء ومحافظين الى خارج البلاد ممن كانوا يحرضون على الانفصال عبر الاستفتاء، ووفق التقرير، وأولهم وزير الثروات الطبيعية في الاقليم آشتي هورامي، الذي فرَّ عبر تركيا الى العاصمة البريطانية لندن قبل ساعة من فرض الحظر كونه يحمل الجنسية البريطانية. ويعتبر هورامي الصندوق الاسود الذي يحمل كل تفاصيل واردات الاقليم النفطية وعمليات التهريب التي اختفت جراءها مليارات الدولارات من اموال العراق ولم يُعرف مصيرها حتى الآن. وحملّت كتل كردستانية الوزير الهارب مسؤولية ترك الاقليم مثقلاً بالديون.
وثاني الفارين من القيادات الكردية الى خارج العراق هو وزير العدل في حكومة الاقليم سنان الجبلي والذي غادر الاقليم الى تركيا فجر الـ 29 ايلول 2017، قبل اغلاق مطاري اربيل والسليمانية. وتحمّله اطراف كردية مسؤولية اعتقال ناشطين معارضين للحزبين الحاكمين في الاقليم. وزعم مكتبه الصحفي انه يجري عملية جراحية في أنقرة، وسيعود الى الاقليم لاحقا دون من دون تحديد موعد لذلك او اي تفاصيل اخرى .
وثالث الفارين من القيادات الكردية الى خارج العراق هو نجم الدين كريم ، محافظ كركوك المقال، والذي فرَّ عبر تركيا الى العاصمة الامريكية واشنطن، فجر الـ6 من تشرين الثاني الحالي، باعتباره امريكي الجنسية. وذلك بعد تصاعد المطالبات لمحاكمته على جرائم قتل وتهجير واعتقال نُفذت. إبان توليه المنصب، ضد ابناء المكونين العربي والتركماني.كما تورط بعمليات تهريب واسعة بحسب مصادر كردية.
وآخر المغادرين، وزير المالية المقال ووزير الخارجية السابق، هوشيار زيباري، القيادي البارز في الاقليم. وقد غادر البلاد، مطلع تشرين الثاني 2017، عبر الاراضي التركية ثم الى واشنطن، علماً انه يحمل الجنسية البريطانية. وتولى مؤخراً منصب عضو المجلس السياسي الاعلى في الاقليم. وحذر قبل ايام من حرب اهلية رداً على اجراءات فرض القانون التي قامت بها السلطات الاتحادية، كما ان البرلمان أقاله في ايلول 2016، وأُحيلت اوراقه الى هيئة النزاهة، لكن مصادر قضائية قالت ان تسوية سياسية حالت دون محاكمته.
ولم يصدر القضاء العراقي اي قرارات بحق هذه الشخصيات بعد فرارها بعد ان ارتبطت اسماءها بانتهاكات وفساد او جرائم تطهير عرقي او تحريض على الارهاب.

المصدر:  المسلة

16/11/2017

السابق
نص قرار رواتب ومخصصات الحشد الشعبي الذي صوت عليه البرلمان اليوم
التالي
جون ألترمان: العبادي يجمع بشكل رائع بين القيادة والتوازن

اترك تعليقاً