اخترنا لكم

زلزال أمني في بغداد ينتهي بإطلاق سراح قيادي في الحشد الشعبي بعد اعتقاله لساعات

الحشد الشعبي يعلن انتهاء أزمة اعتقال أحد قادته في بغداد وأن الفتنة وئدت

أعلنت هيئة الحشد الشعبي في العراق عن انتهاء أزمة اعتقال قاسم مصلح (أحد قادة الحشد) في ذات اليوم الذي اعتقل فيه، معتبرة أن “الفتنة وئدت”، يأتي ذلك بعد انتشار مسلح لعناصر الحشد بالمنطقة الخضراء وسط بغداد أعقبه انتشار آخر لقوات الجيش العراقي في محيط المنطقة.

وقال مدير إعلام هيئة الحشد الشعبي مهند العقابي إن “الموضوع انتهى، والفتنة وئدت”، في إشارة إلى حسم قضية مصلح.

ونشرت حسابات مقربة من الحشد صورا لاجتماع ضم رئيس تحالف الفتح هادي العامري ورئيس هيئة الحشد فالح الفياض ورئيس أركان الحشد أبو فدك المحمداوي، مشيرة إلى أن الاجتماع أنهى قضية مصلح عبر تسليمه إلى أمن الحشد.

كما أعلن النائب عن تحالف الفتح (يضم أغلبية فصائل الحشد الشعبي) في البرلمان فالح الخزعلي في تغريدة عبر تويتر “إطلاق سراح قائد عمليات الأنبار للحشد الشعبي قاسم مصلح واستلامه من قبل أمن الحشد”.

وأضاف “لا يحق اعتقال أي منتسب في الدفاع والداخلية وجهاز مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي إلا من قبل الجهة التي ينتمي لها المنتسب”.

وقاسم مصلح كان يشغل منصب قائد لواء الطفوف التابع للعتبة الحسينية (المرجعية الدينية في النجف)، وتسلم عام 2017 منصب قائد عمليات الحشد الشعبي في الأنبار (غربي البلاد).

وفي وقت سابق، أعلنت خلية الإعلام الأمني (تابعة لوزارة الدفاع) أن مصلح اعتقل “بتهمة الإرهاب”، مشيرة إلى أن لجنة مشتركة تحقق معه.

وذكرت أنباء أن قوات من الحشد الشعبي حاصرت أمس الأربعاء لبعض الوقت منزل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ومواقع أخرى في المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد، حيث توجد منازل مسؤولين ومقار المؤسسات الحكومية والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، وذلك على خلفية اعتقال مصلح، وفق مصدر عسكري.

وقال شهود عيان إن القوات العراقية نشرت دبابات ومدرعات في بعض شوارع بغداد، وشوهدت تعزيزات عسكرية كبيرة في محيط المنطقة الخضراء، مشيرين إلى أن هذا الإجراء جاء بعد انسحاب قوات الحشد الشعبي من المنطقة.

https://twitter.com/IraqiPMO/status/1397648471704981505?s=20

انتهاك خطير
وتعليقا على انتشار قوات من الحشد في المنطقة الخضراء، قال الكاظمي عقب اجتماع أمني مساء أمس إن “التحركات التي قامت بها مجموعات مسلحة في بغداد الأربعاء تعد انتهاكا خطيرا، ليس فقط للنظام والقانون، بل وللدستور العراقي”، وفق بيان.

وأضاف أن “قوة أمنية عراقية مختصة نفذت بأمر القائد العام للقوات المسلحة مذكرة قبض قضائية بحق أحد المتهمين صباح اليوم وفق المادة الرابعة من قانون الإرهاب العراقي بناء على شكاوى بحقه”.

وأشار إلى أنه “شكلت لجنة تحقيق تتكون من قيادة العمليات المشتركة واستخبارات الداخلية والاستخبارات العسكرية والأمن الوطني وأمن الحشد الشعبي للتحقيق في الاتهامات المنسوبة إليه”.

والحشد الشعبي هو مؤسسة تتبع القوات المسلحة العراقية، وترتبط مباشرة برئيس الوزراء.

المصدر : وكالات + وكالة سند

السابق
“الحشد” يحتفل وبغداد تصمت.. هل أطلق سراح “قاسم”؟
التالي
إلغاء استقطاع رواتب الموظفين على أجندة برلمان كردستان

اترك تعليقاً