العرب والعالم

شاهد.. نساء داعش يؤكدن ان خروجهن جاء لصناعة جيل ثاني يقود “المجاهدين”

رووداو – الباغوز

اقدم أكثر من 3000 عنصر من مسلحي تنظيم داعش على تسليم أنفسهم مع عائلاتهم، الى قوات سوريا الديمقراطية في بلدة الباغوز، آخر معاقل تنظيم داعش شرقي الفرات بالقرب من الحدود العراقية.

وتقول أم نوح، وهي من بلجيكا وزوجها كان أحد مقاتلي تنظيم داعش، لمراسل شبكة رووداو الإعلامية، بأن “الدولة الاسلامية في قلوبنا، وحتى لو قتلونا جميعاً، فستبقى هي دولتنا، فكل المسلمين يريدون ارضاً واحدة، ولا يزال هناك مقاتلون في الباغوز، قد يصل عددهم الى ألف مقاتل، ولا أريد الرجوع الى بلدي بلجيكا، فهم قتلوا الاطفال والنساء من خلال اشتراكهم مع قوات التحالف”.

في السياق ذاته، قالت إحدى زوجات داعش : “كنا نعيش في ظروف جيدة في الباغوز، وخرجنا لأنه أمر من الله عز وجل، ولكي نربي جيلاً جديداً يقود المجاهدين، فإذا ماتوا رجالنا فنساؤنا أحياء، وسنربي هذا الجيل كبيراً وصغيراً لكي يكونوا هم أيضاً مجاهدين”.

يذكر أنه يتم نقل هذه العناصر مع عائلاتهم عبر شاحنات كبيرة، حيث يتم نقلهم الى مخيم الهول في الحسكة، أما العمليات العسكرية فهي متوقفة تماماً ولمدة 3 أيام، لحين خروج جميع من يريد ذلك من المدنيين والمسلحين.

السابق
الحشد الشعبي يكشف عن تواجد امريكي “مريب” في ثلاث مناطق
التالي
نائب كردي يفضح العوائل الحاكمة في كردستان

اترك تعليقاً