العراق

اختيار رئيس الحكومة…سيناريوهات كثيرة

كشف وزير عراقي بارز في الحكومة العراقية، إن الكتل الشيعية دخلت مرحلة البحث عن رئيس وزراء غير حيدر العبادي.

وقال الوزير الذي رفض الكشف عن اسمه، قوله ان “الخلاف انتقل الآن من موضوع التحالفات ومن هي الكتلة الأحق بتشكيل الحكومة إلى مسألة التوافق بين قائمتي الفتح بزعامة هادي العامري، وسائرون بزعامة مقتدى الصدر، على منصب رئيس الحكومة، لوجود قناعة بأن أي حكومة تولد من دون أحد الطرفين لن تصمد بضعة أشهر”.

وأكد أن “الخلاف الحالي هو إصرار الصدر على تسمية رئيس وزراء شيعي مستقل لا يتبع لأي حزب أو كتلة، بمعنى الولاء أو الارتباط الحزبي، وأن يكون ذا خلفية اقتصادية، بينما يعارض المعسكر المقابل، ممثلاً بهادي العامري، هذا التوجه، ويعتبره بداية لانفراط الحكم الشيعي للعراق”.

وأشار إلى أن “تهديد الصدر الخميس الماضي، بالذهاب إلى المعارضة جاء بعد تلقيه رداً برفض مواصفاته لرئيس الوزراء من قبل الجانب الآخر”، واصفاً “الوضع الحالي بالمعقد والمفتوح على سيناريوهات كثيرة”.

وأخفق البرلمان الجديد في انتخاب رئيس له خلال الجلسة الأولى، التي انعقدت في الثالث من الشهر الجاري، وسط فوضى سادتها نتيجة الخلاف الواسع على “الكتلة البرلمانية الأكثر عددا”، التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.

حيث يتولى السُنة رئاسة البرلمان، والكرد رئاسة الجمهورية، والشيعة رئاسة الحكومة، بموجب اتفاق سياسي متبع في البلاد منذ الإطاحة بنظام صدام حسين، في 2003.

السابق
رئيس الوزراء يتنازل عن قصره ليصبح جامعة حكومية نخبوية!
التالي
الصدر والعامري يتفقان على ترشيح هذه الشخصية لرئاسة الوزراء

اترك تعليقاً