العراق

شيخ جنكي يفتح النار على الوفد الكردي المفاوض!

حمل الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني لاهور شيخ جنكي، الثلاثاء، وفد حكومة الاقليم المفاوض مسؤولية عدم ادراج رواتب موظفي كردستان ضمن مشروع قانون تمويل العجز المالي.

وقال شيخ جنكي في بيان، (17 تشرين الثاني 2020)، انه “خلال زيارتنا الاخيرة للعاصمة بغداد ولقائنا رئيسي الجمهورية والوزراء وبعض قادة الكتل السياسية، اتضح لنا وقبل ان نلقي العتب على اخواننا من الكتل الشيعية والسنية، ان وفد حكومة الاقليم المفاوض يتحمل مسؤولية عدم ادراج رواتب موظفي اقليم كردستان ضمن مشروع قانون (العجز المالي)، هذا في الوقت الذي كان متاحا امامه العديد من الخيارات الجيدة المقدمة من الكتل السياسية”.

واضاف ان “الفرصة لاتزال سانحة من خلال تفعيل المادة السابعة من القانون ووجود فرصة لحكومة الاقليم للتفاوض بشانها”.

واشار الى ان “حكومة الاقليم ملزمة بالتصرف على قدر من المسوولية والاسراع في ارسال وفد من اصحاب القرار الى بغداد من اجل الاسراع باطلاق رواتب موظفي الاقليم وعدم تهميش الحقوق الدستورية لشعبنا الكوردي”، مؤكداً ان “زيارتنا الى بغداد كانت مثمرة بشكل كبير للمطالبة بحقوق موظفي شعبنا”.

ولفت الى انه “عقدنا خلال الزيارة اجتماعا ايجابيا واخويا مع دولة الرئيس مصطفى الكاظمي، و اكدت خلاله على مبدأ تعاملنا كاتحاد وطني كردستاني بعدم استخدام قوت الشعب الكوردستاني رهينة و ضحية لغرور أي جهة”.

واوضح ان “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وبجانب امتعاضه من اداء الفريق التفاوضي لحكومة الاقليم، الا انه اكد انه خلال هذين الاسبوعين سيبذل الجهود الحثيثة في سبيل ارسال المستحقات المالية لموظفي اقليم كردستان”.

وبحث رئيس الجمهورية برهم صالح، الإثنين، مع الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني لاهور شيخ جنكي، حل المسائل المالية العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان.

وذكر المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية في بيان تلقى “ناس” نسخة منه، (16 تشرين الثاني 2020)، أن “رئيس الجمهورية، استقبل اليوم الاثنين 16 تشرين الثاني 2020 في قصر بغداد، الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني السيد لاهور شيخ جنكي، وجرى خلال اللقاء، التأكيد على أهمية حل المسائل المالية العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان وفقاً للدستور والأطر القانونية، وبما يحقق العدالة الاجتماعية ويحفظ حقوق جميع الموظفين والمواطنين، وعدم زجّهم في المسائل السياسية”.

وتابع، “كما تم التأكيد على اهمية التعاون والتنسيق المشترك بين مؤسسات الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم للوصول الى رؤية مشتركة لما فيه مصلحة البلاد، وتعزز الاستقرار وتحقق طموحات جميع المواطنين في حياة حرة كريمة”.

السابق
نائب عن الفتح: من حرق الشارع العراقي رفضاً للاتفاقية الصينية عاد للمطالبة بها
التالي
تحذير من خطر يهدد الأرض أكبر من كورونا

اترك تعليقاً