العراق

صادرات النفط العراقية الى السوق الامريكية سجلت ارتفاعا قياسيا بنسبة 49% في 2017

شهدت السوق النفطية الأميركية تحولات جذرية خلال العام 2017، حيث تغيرت خارطة الصادرات النفطية لعدد من دول أوپيك إلى السوق الأميركي على حساب دول اخرى عضو بالكارتل، لتسجل الصادرات النفطية الكويتية والسعودية انخفاضا ملحوظا إلى السوق الأميركية في مقابل قفزات حققتها الصادرات العراقية والليبية والنيجيرية خلال العام الماضي.

البيانات الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية كشفت عن تراجع حجم الصادرات النفطية الكويتية إلى أميركا بنحو كبير بلغ قرابة 25% لتصل حجم الواردات الأميركية من النفط الكويتي حتى نهاية أكتوبر الماضي 46.7 مليون برميل مقابل 61.7 مليون برميل لنفس الفترة من العام 2016 وهي ادنى مستويات منذ أكثر من 10 سنوات.

وجاء تراجع الصادرات الكويتية بالتزامن مع قرار مؤسسة البترول الكويتية بإغلاق مكتب هيوستن في الولايات المتحدة الأميركية وذلك بعد خدمة طويلة استمرت لأكثر من 35 عاما، حيث أسست الكويت المكتب عام 1994 في هيوستن موطن الشركات وحقول النفط الغنية الواقعة على ساحل الخليج الأميركي.

وتراجعت حصة السعودية من مستوردات الخام نحو السوق الأميركية إلى قرابة 300 مليون برميل خلال العشرة أشهر الاولى من العام 2017 مقابل 340 مليون برميل في نفس الفترة بتراجع نسبته 12%.

ومع تراجع الصادرات الكويتية والسعودية انخفضت حصتهما إلى نحو 8%من اجمالي الواردات الأميركية من النفط.

ويأتي تراجع الصادرات الكويتية والسعودية إلى أميركا مع اعلان الرئيس الأميركي في اولى خطته للطاقة مع قدومه للبيت الأبيض انه سيعمل على إنهاء ادمان الولايات المتحدة لنفط أوپيك، إلا ان ذلك لا ينطبق على الصادرات العراقية التي سجلت ارتفاعات قياسية في العام 2017 بلغت 49% لتبلغ 182.7 مليون برميل مقابل 122.8 مليون برميل في نفس الفترة من العام 2016.

ورغم الاضطرابات والتوقفات التي تشهدها حقول النفط الرئيسية في ليبيا الا انها سجلت ارتفاعا في الصادرات النفطية إلى الولايات المتحدة خلال الأشهر الـ 10 الاولى من 2017 لتتخطى 17 مليون برميل مقابل 4.2 ملايين برميل لكامل العام 2016، حيث تسارعت وتيرة الصادرات الى الولايات المتحدة في شهري سبتمبر وأكتوبر.

وبجانب ليبيا قفزت الصادرات النيجيرية منذ بداية 2017 بنحو تخطي 45% لتبلغ صادراتها الى أميركا نحو 90.4 مليون برميل مقابل 62.4 مليون برميل، حيث كانت نيجيريا معفاة من الالتزام بخفض الإنتاج الذي تم التوصل الى في نوفمبر 2016 الا انها انضمت الى تمديد الاتفاق الذي تم التوصل اليه في نوفمبر الماضي.

 

السابق
ترامب: أنا خطّطت لانقلاب بن سلمان
التالي
العراق يدعو أكثر من 70 دولة لمؤتمر المانحين في الكويت

اترك تعليقاً