العراق

صادقون تنتقد الوفد العراقي الى الحوار الاستراتيجي

انتقد النائب عن كتلة صادقون النيابية، محمد البلداوي، اليوم الاثنين، (27 تموز 2020) أداء الوفد العراقي في الحوار الستراتيجي مع الولايات المتحدة الأميركية، عاداً إياه “ذهب لاستماع شروط واشنطن”.

وقال البلداوي في بيان ، إن بنود الحوار العراقي الأميركي “مبهمة” وأعضاء مجلس النواب لا يمتلكون أي معلومات كافية عنه، لافتاً إلى إن الوفد الذي شكل للحوار لم يضع أي نقاط أساسية للحوار، بل ذهب “لاستماع شروط واشنطن”.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف قد ذكر في وقت سابق، لشبكة رووداو الإعلامية أن الاستعدادات لزيارة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى واشنطن، لا تزال قائمة وجارية، لكن لم يحدد بشكل نهائي موعد هذه الزيارة، حسبما وصل إلى رئاسة الخارجية العراقية، مستدركاً أنه بالاستناد إلى جولة الحوارات التي بدأت مع الولايات المتحدة الأميركية، يقدر أن تكون هناك جولة حوارات أخرى يرأسها ويتقدمها الكاظمي، وستفضي إلى جملة من المؤشرات والمصالح العراقية الشاملة بالاستناد إلى الشراكة الستراتيجية بين بغداد وواشنطن، والتي لا تقتصر على الملف الأمني والعسكري بالتحديد، وإنما تطال ملفات عديدة.

البلداوي أوضح أن الحوار مع أميركا “مبهم” ولم توضح ملامحه رغم وصوله إلى الجولة الثانية من الحوار، مبينا أن على الحكومة أن تقدم جميع تفاصيل الحوار لمجلس النواب، وأن تضع فقرة إخراج القوات الأجنبية على رأس الشروط التي ستناقشها.

يذكر أن هناك اتفاقاً أمنياً ستراتيجياً بين أميركا والعراق، تم على أساسه نشر القوات الأميركية في العراق، إلا أنه في الخامس من شهر كانون الثاني الماضي، صوت البرلمان العراقي بغالبية أصوات الكتل الشيعية، على قرار إخراج القوات الأجنبية، ما أوجب على واشنطن وبغداد إجراء حوار ستراتيجي بدأ جولته الأولى في 11 من شهر حزيران الماضي، ومن المنتظر بدء الجولة الثانية قريباً.

ومع تأكيد واشنطن وبغداد بأن القوات الأميركية لن تسعى إلى تأسيس قواعد دائمة في العراق، إلا أن عسكريين أميركيين رفيعي المستوى، أكدوا على ضرورة إبقاء شكل من الوجود الأميركي المتواصل لمحاربة التهديد المستمر من عناصر داعش.

ويتواجد في العراق حالياً أكثر من خمسة آلاف جندي أميركي.

السابق
الصحة العالمية: هكذا سيتم السيطرة على كورونا في العراق
التالي
بيان بشأن صرف الرواتب لشهر آب

اترك تعليقاً