اخترنا لكم

صحافي عراقي: هكذا تعامل “الشقيقة الكبرى” العراقيين..

  •  

 انتقد رئيس تحرير جريدة السيمر الاخباري، وداد عبد الزهرة فاخر، في رسالة الى المواطن الصحفي، وصف رئيس الوزراء عادل عبد المهدي دولة مصر بـ “الشقيقة الكبرى” ومبيناً، اننا كعراقيين عانينا الكثير من تصرفات مصر ايام معارضة النظام السابق.

وفيما يلي نص الرسالة:

لا تستطيع مصر ان تحمل لقب الشقيقة الكبرى ونحن كعراقيين أيام المعارضة عانينا الكثير من تصرفاتها وحتى الان .

دعوني اسرد لكم حادث واحد وهو انني اتصلت من قم بايران بالقنصل المصري بطهران وكنت انوي الذهاب لليبيا للعمل هناك والطيران كان ممنوع لليبيا وفق العقوبات آنذاك ، استقبلني القنصل بصوته بالترحاب وفصل لي ما يجب ان احضره معي من صور وغيره .

 عدت وقلت له انا عراقي ولست إيرانيا، رد بكل قلة ادب وذوق امال ليه ماقلت الأول .. روح مفيش لافيزا ولا يحزنون .

 قبل ذلك وفي الكويت وبعد تحريرها كما سمي ذلك اليوم البشع ذهبت الشهر التاسع من عام 1991 لمكتب الخطوط الجوية المصرية للسؤال عن الحصول على تذاكر فرد علي الموظف المسؤول نحن لا نسمح لعراقي بان تطأ قدميه ارض مصر.

فكيف يعتبر عادل عبد المهدي .. مصر الشقيقة الكبرى؟.

 ثم أين إدارة المراسم بوزارة الخارجية العراقية التي من المفترض ان تزود المرافقين لرئيس الوزراء بالبروتوكول في هذه الحالة والمفترض انها من اتصلت مسبقا وهيأت للزيارة رسميا .

وعندما تحدث كوارث باي دولة يهرع الرئيس حالا للتواجد قرب الحدث وحصل ذلك لرؤوساء كثيرين منهم الرئيس الفرنسي ماكرون الذي قطع زيارته اثر حادث إرهابي ، ورئيس وزراء كيان إسرائيل فعل ذلك أيضا ، وزعماء كثر ، بينما كان عادل متواجدا قرب الحدث وغادره مسافرا .

المسلة

السابق
زيباري يرد على اتهام العبادي لعبد المهدي بزيادة رواتب موظفي كردستان 50% دون زيادة إيرادات النفط المرسلة من قبل حكومة الإقليم
التالي
محافظ كركوك: التصعيد الاعلامي من قبل الاقليم فيما يخص محافظة كركوك لا يخدم المحافظة

اترك تعليقاً