العرب والعالم

صحيفة بريطانية: ترامب ارتكب خرقا أمنيا صارخا قد يهدد حياة قوات النخبة التي رافقته

قالت صحيفة بريطانية ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب ، ارتكب خطأ جسيماً خلال زيارته الى العراق قد يهدد حياة قوات النخبة التي رافقته.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” في تقرير نشرته بعدد الخميس (27 كانون الاول 2018)، ان ترامب نشر صوراً لمجموعة من جنود قوات النخبة التي رافقته والمعروفة بـ ( Navy Seal Team 5 )  على تويتر اثر مغادرته العراق وهذا خطأ امني كبير”.

وأوضحت، أن وجوه تلك القوات ظهرت غير مغطاة وهو ما علق عليه مسؤولون سابقون في البنتاغون بالقول، إن “الكشف عنها يعتبر انتهاكاً للأمن (التشغيلي) لأنهم انتشروا خلال الزيارة في مناطق قتال نشطة”، مضيفين أن “الامر ربما يكون غير مقصود وهو بطبيعة الحال خطير لأنه كشف عن معلومات بالغة السرية”.

وتنقل الصحيفة عن عضو الاستخبارات العسكرية السابق مالكون نانس قوله، إن “الامن التشغيلي من أهم جوانب نشر الموظفين في الخارج، والاسماء والهويات يجب ان تبقى بسرية تامة في مناطق القتال”.

وحذر نانس من “إمكانية ان يؤدي هذا الخطأ الى تمكين مجموعات ارهابية او حكومات معادية لأميركا من استهداف افراد قوات النخبة الذين ظهرت وجوههم”.

وكانت وسائل إعلام أمريكية قد كشفت، في وقت سابق، التفاصيل الأمنية لزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجئة إلى العراق بهدف تفقد قوات الولايات المتحدة هناك وتهنئتها بعيد الميلاد.

وغادر ترامب البيت الأبيض ليلة عيد الميلاد برفقة قرينته ميلانيا ومستشاره للأمن القومي جون بولتون، ليتوجه إلى قاعدة “عين الأسد” الجوية غربي العراق، وهي ثاني أكبر قاعدة جوية في العراق.

وشرح ترامب في تصريحه بالقاعدة بعض التفاصيل المتعلقة بالإجراءات التي اتخذت لضمان أمنه أثناء الرحلة التي استغرقت 11 ساعة، إذ قال إن “الطائرة رقم واحد” هبطت مطفأة الأضواء وسط ظلام دامس، برفقة مقاتلات، وكانت جميع نوافذها مغلقة”.

وتابع ترامب: “سافرت على متن العديد من الطائرات من مختلف الأنواع والأشكال والأحجام، لكنني لم أر حتى الآن شيئا كهذا”.

من جانبها، أشارت مجلة “نيوزويك” الأمريكية إلى أن الصور والفيديوهات التي نشرها البيت الأبيض بخصوص الزيارة تتيح تحديد وحدة من القوات الخاصة أرسلها البنتاغون إلى العراق لضمان أمن الرئيس ومرافقيه أثناء الزيارة، مما يعد خرقا للمعايير الأمنية”.

والتقط ترامب في القاعدة صورة تظهره وهو جنبا إلى جنب مع الضابط، كيو لي، القسيس في الفصيل الخامس من قوات مشاة البحرية (نافي سيلز)، والذي يتخذ من كورونادو بولاية كاليفورنيا قاعدته الدائمة.

كما نشر ترامب على حسابه في “تويتر”، بعد مغادرة “الطائرة رقم واحد” المجال الجوي العراقي، شريط فيديو يظهره وميلانيا برفقة عناصر من مشاة البحرية الأمريكية في عدة عسكرية كاملة مزودين بأجهزة رؤية ليلية، ومن المرجح أنهم أيضا من الفصيل الخامس.

وذكر مسؤولون حاليون وسابقون في وزارة الدفاع الأمريكية أن نشر معلومات تتيح تحديد الوحدات العسكرية المشاركة في العمليات الخاصة وهوية عناصرها يعتبر خرقا أمنيا صارخا.

السابق
حكومة عبد المهدي لن تصمد طويلاً
التالي
مؤشرات حرب بين تل أبيب وطهران

اترك تعليقاً