العرب والعالم

عباس: لن نقبل أن يكون للإدارة الأمريكية أي دور في العملية السياسية

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إن فلسطين لن تقبل بأن يكون للإدارة الأمريكية أي دور في العملية السياسية بعد الآن، مجدداً رفضه للقرار الأمريكي المتعلق بالقدس.

وأضاف عباس في كلمته أمام قمة “منظمة التعاون الاسلامي” المنعقدة حالياً في إسطنبول، “نرفض القرارات الأمريكية الأحادية والباطلة التي صدمتنا بها الإدارة الأمريكية، في الوقت الذي كنا فيه منخرطين معها في العملية السياسية من أجل الوصول لسلام عادل”.

وتابع “لن نقبل أن يكون للإدارة الأمريكية أي دور في العملية السياسية بعد الآن”، مبينا “إسرائيل تهدف لتهجير أهلنا في القدس عبر سلسلة لا تنتهي من الإجراءات الاستعمارية، منها منعهم من البناء وسحب هوياتهم وفرض الضرائب الباهظة عليهم”.

وبيّن عباس أن “واشنطن حولت صفقة العصر إلى صفعة العصر واختارت أن تفقد أهليتها كوسيط”.

وشدد عباس على أن “مدينة القدس لا زالت وستبقى عاصمة دولة فلسطين للأبد، وأن لا سلام ولا استقرار دون أن تكون كذلك”.

وتابع بهذا الخصوص “نحن هنا اليوم ومن خلفنا كل أمتنا وشعوبنا وجميع شعوب العالم من أجل إنقاذ مدينة القدس وحمايتها ومواجهة ما يحاك ضدها من مؤامرات لتزوير هويتها وتغيير طابعها وخاصة بعد تلك القرارات الأمريكية التي تخالف القانون الدولي وتتحدى مشاعر المسلمين والمسيحيين”.

ووصف عباس قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بـ”وعد بلفور جديد يأتي بعد 100 عام على الوعد (البريطاني)”.

وشدد بهذا الشأن “إذا مر وعد بلفور، لا ولن يمر وعد ترامب بعد ما رأيناه من كل شعوب ومنظمات ودول العالم (من تأييد ودعم)”.

وأضاف “القرار الأمريكي جريمة كبرى تفرض علينا الخروج بقرارات حاسمة تحمي هوية القدس، ومقدساتها وصولا إلى إنهاء الاحتلال لأرض فلسطين كافة وفي مقدمتها القدس عاصمة دولة فلسطين”.

السابق
مكتب العبادي: صرف رواتب موظفي كردستان مرهون بهذه الخطوة
التالي
احزاب نشرت الطائفية والفساد تقود حملة ضد خصخصة الكهرباء لاسقاط حكومة العبادي

اترك تعليقاً