العراق

عبد المهدي يوضح حقيقة التواجد الأميركي في العراق

قال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، إن ما يطرح في الاعلام عن التواجد الاميركي في العراق هو “حقائق غير مكتملة”، مبينا انها لا تتطرق لرأي الحكومة.

وأضاف عبد المهدي، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي مساء أمس الثلاثاء، 12 شباط 2019، إن “ما يطرح عن التواجد الأميركي في العراق، حقائق غير مكتملة”، وتابع أن “القوات الاجنبية في العراق بما فيها القوات الاميركية ليس لديها مهام سوى تدريب الجانب العراقي وتقديم الاسناد في محاربة عناصر داعش فقط”.

وأفاد قائلا “نحضر لاجتماع يشمل جميع المكاتب الاعلامية للوزارات لدعم الشفافية في تداول المعلومات”.

وفيما يتعلق بمحاربة داعش اكد القائد العام للقوات المسلحة، تنفيذ عمليات عسكرية استباقية، لاجهاض محاولات تقدم تنظيم داعش، نحو الأراضي العراقية، موضحا أن “القوات العراقية، لن تترك للإرهاب أي فرصة لإعادة التموضع بين كركوك وصلاح الدين”.

وأشار إلى أنه “كان من المقرر خوض عمليات عسكرية عراقية داخل الاراضي السورية عمليات استباقية تكتم داعش قبل ان تتمكن من التحرك والتاثير على العراق”، مبينا أن “وفدا عسكريا عراقيا التقى الجانب السوري والتقى بقوات سوريا الديمقراطية، وتم تنسيق المواقف”.

ولفت عبد المهدي، إلى أن “العمليات التي تخوضها قوات سوريا الديمقراطية أسفرت لغاية الآن عن أسر عدد كبير من عناصر داعش من أصول عراقية، وهناك تنسيق لتسلمهم واستعدادات تخص استلام عوائلهم”، عادا هذه العمليات “استكمالا للنصر في العراق”.

وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، أكد خلال استقباله وزير الدفاع الاميركي باتريك شاناهان، “استقلالية” القرار العراقي وعدم تأثره بأي “نفوذ وإملاءات”.

وأوضح عبد المهدي، أن “القرار العراقي مستقل ولايتأثر بأي نفوذ واملاءات من اي طرف”، مشيرا الى “انفتاح العراق على محيطه العربي والاقليمي وحرصه على اقامة علاقات تعاون تخدم مصالح العراقيين وتعزز فرص التنمية والاستقرار لشعوب المنطقة”.

فيما أعرب وزير الدفاع الاميركي، عن “اعتزاز بلاده بعلاقات التعاون مع العراق وارتياحه لما يشهده من أمن واستقرار”، مبينا انه “جاء ليستمع بشكل مباشر لرؤية الحكومة العراقية لطبيعة ومستقبل العلاقات بين البلدين”.

يذكر ان وزير الدفاع الأميركي وكالة باتريك شاناهان، وصل أمس في زيارة غير معلنة إلى بغداد، حيث التقى عبد المهدي ومسؤولين آخرين، وتفقد القوات الأميركية المتواجدة في العراق.

السابق
مصرف الرافدين يصدر توضيحا بشأن سلف الموظفين
التالي
الجيش الأمريكي: اليوم تطوى صفحة داعش

اترك تعليقاً