العراق

علاوي والصدر “الخصوم الجدد” لساحات الاحتجاج

سجلت ساحات التظاهر في بغداد والمحافظات كافة، مواقف محددة ردا على ما اعتبروه “خيانة لدماء المتظاهرين” وذلك بالتوافق على تكليف محمد توفيق علاوي من قبل الثنائي الذي جاء برئيس الوزراء السابق عادل عبدالمهدي، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وتحالف الفتح هادي العامري، والتي تزامنت مع سلوكيات واجراءات قامت بها مجاميع “القبعات الزرق” التابعة لسرايا السلام، من مضايقات واستيلاء على المطعم التركي والمنصة التي تقرأ منها بيانات ومواقف الساحة.

وشهدت ساحة التحرير وبقية الساحات في محافظات السماوة والناصرية والديوانية والنجف وبابل،من قبل المتظاهرين فضلا عن انضمام الطلبة، هتافات نددت بتكليف محمد علاوي معبرين عن رفضهم له، فضلا عن هتافات مباشرة وغير مباشرة تدين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، من قبل “هذه جنودك ياوطن ماطلعت بتغريدة”، الذي هتف به المتظاهرون في الديوانية.

فضلا عن هتافات صدحت في ساحة التحرير تحت منصة المطعم التركي التي اصبحت تحت سيطرة افراد التيار الصدري، حيث هتف المتظاهرون “الساحة ساحة احرار موش ذيولة”.

وردا على تغريدة الصدر، التي جاءت بعد تكليف علاوي وقال ان “علاوي اختيار الشعب”، هتف المتظاهرون في البصرة “هذا الشعب مانصبك النصبك فاسد”.

ومع انتشار صور افراد من اصحاب القبعات الزرق وهم يحملون العصي على سطح المطعم التركي مساء امس بعد ان سيطروا على المطعم بالقوة، وانتشار صورة الممثل العراقي سنان العزاوي، عبر الكثير من الناشطين والمدونين على صدمتهم وبردود فعل غاضبة، باعتبار ان العزواي “فنان” ولكن اشترك بسلوكيات تضمنت “عنف وتخوين” لبعض المتظاهرين.

ويبرر الصدريون السيطرة على المطعم التركي وطرد المتواجدين فيه من المتظاهرين، بانها حملة لـ”تطهير المطعم من العصابات”، والسلوكيات “غير الاخلاقية” على حد تعبيرهم.

السابق
ايران تعلق على اختيار علاوي لرئاسة الحكومة العراقية
التالي
الصدر ومتظاهرو العراق.. بداية التصادم

اترك تعليقاً