اخترنا لكم

علماء يبتكرون عين صناعية قابلةٌ للزراعة بالكامل!

عُلماء أُستراليون يبدأون التجارُب لزراعة عين صناعية كاملة بداخل جسم الانسان، مِمّا يفتح الأمل فى إعادة البصر للملايين حول العالم. إذْ بدأ عُلماء أُستراليون العمل على تصميم نظام رقمى لعين إنسان كاملة, والذي يُتوقّع أن يَعطى الرؤية للمرضى أفضل بمرّاتٍ كثيرة من تقنيات استعادة الرؤية الموجودة حاليًا. العين الإلكترونية Phoenix99 bionic eye المُصصمّة بواسطة مُهندسين من جامعة »نيوساوث ويلز« UNSW، هى نموذج لعينٍ مزروعة بالكامل والأُولى من نوعها فى مجال تكنولوجيا التحفيز العصبى.
الجهاز الذى أُثبت نجاحهُ فى المرحلة قبل السريريّة بواسطة نُخبة من الجرّاحين حول سيدنى, والذى تلقّى مُؤخّرًا الدَّعم المالى لإستكمال الأبحاث وإفادة البشر. وكُلّنا مُتحمّسين جدًّا للمُحاولة الأولى، لأنّها تُحقّق التكنولوجيا وتُنفّذ الأعمال التّقنية, كَما قال واحد من المُخترعين للنظام Gregg Suaning أنّ المرضى يُعالجون بالتكنولوجيا كَما في عملية زرع القوقعة التى يُعالج فيها المريض بالنبضات الكهربية. ونعود للفريق فى UNSW، والذى قام بأبحاثٍ عن تكنولوجيا العين الصناعيّة مُنذُ عام 1997 بهدف إعادة الإبصار للأشخاص الذين يُعانون من إلتهاب الشبكيّة الصبّاغى، السبب الرئيسى للعَمى للأشخاص الأصغر سنًّا, بالإضىافة إلى الضُّمور البُقعى المُرتبط بالعُمر. وإلتهاب الشبكيّة الصبّاغى هى حالة من التدهوّر الذى يُصيب مايصل إلى (2) مليون شخص حول العالم, وتِلك الحالة التى تحدُث للمريض فى الثلاثينيات من العمريُمكن أن تؤدّى للعَمى الكامل فى غضون عشر سنوات، إذْ أنّ الأدويّة يُمكن أن تُبطِئ من حدوث العَمى بالإضافة إلى ارتفاع ثمنها وتوفّرها فى الدول المُتقدّمة فقط. والعُلماء مازالوا لايعرفون كيفيّة مُعالجة هذا المرض.
لذلك هُناك أملٌ واحد فقط لإعادة الإبصار إلى الأشخاص المُتضرّرين من إلتهاب الشبكيّة الصبّاغى، وهو عن طريق الرؤية الصناعيّة. وفى عام 2012، كان مُهندسي UNSW جُزءًا من الفريق الذين قاموا بالمُحاولة السابقة الأولى لزراعة نموذج بدائى لعين صناعيّة لثلاثة من المرضى الذين يُعانون من إلتهاب الشبكيّة الصبّاغى.

يتكوّن النموذج من (24) قُطب كَهربى بالإضافة إلى المكوّنات الإلكترونيّة الخارجيّة التى تَسمح للمريض رؤية هَدَبًا من الضوء تُسمّى phosphenes، وبمُساعدة كاميرات مُتخصّصة، يُمكِن للمريض الشُّعور بالبُعد، وتَظهر الأجسام أكثر وضوحًا كُلّما اقتربت المسافة. »لقد كان رائعًا«. قالها »ديان أشوورث« Dianne Ashworth، أحد المرضى، حيثُ كُلّما استعان بها أكثر فى الرؤية، كُلّما بدا الأمر طبيعيًّا. على العكس من النماذج السابقة، يُعَد النموذج الجديد Phoenix99 الذى يَنوى الأطبّاء تجربتهُ مع المرضى عن طريق الزرع، أن يُمكّن من الرؤية بشكلٍ أفضل من كُلِّ التِّقنيات السابقة. Suaning، وزميله المُخترع Nigel Lovell، خطّطوا لزراعة العين Phoenix99 لعشرة من المرضى فى غضون العاميْن المُقبلَيْن.
وتستغرق الجِّراحة اللازمة لزراعة العين الصناعيّة من 2-3 ساعات، وبعد ذلك لا يَظهر من العمليّة إلا نُقطة بسيطة عبارة عن قُرص صغير يُوضَع خلْف الأُذن، والمسؤول عن نقل الطاقة والبيانات اللازمة للجهاز المزروع داخل العين، والذى بدوره ينقل النبضات الكهربيّة إلى الجُزء الخلفى من العين.

كما أنّ المُستخدِم يَلبس نظارة مزوّدة بكاميرا صغيرة، والصور المُلتقَطة من تلك الكاميرا تُحفّز الخلايا العصبيّة فى شبكيّة المريض، وتُرسل الإشارات إلى القشرة البصريّة فى المُخ. وفقًا للباحثين، نظام العين الصناعيّة لديه القُدرة على إعادة الرؤية للملايين حول العالم. وبالإضافة إلى مُساعدة المُتضرّرين من إلتهاب الشبكيّة الصبّاغىى. أيضًا مُساعدة الملايين حول العالَم المُصابين بالضُّمور البُقعى المُرتبط بالعُمر. وقد تلقّى الفريق لتوّه مَبلغ (1.1) مليون دولار أمريكى من مجلس البحوث الطبيّة الوطنيّة للصحّة NHMRC، ومازال العُلماء بحاجة إلى عشرة ملايين دولار على مَدى الخمس سنوات القادمة للإنتقال للمرحلة البحثيّة التالية، والحُصول على الأعيُن الصناعيّة .
كما يُمكِنك التبرُّع للفريق من هُنا:
bit.ly/1La2Jfv
دعونا نأمل أن يصل الدعم اللازم للباحثين حيث يُمكِن إعادة البَصر لما يَقرُب مِن 200 مليون شخص حول العالم.

إعداد: Aml Saed
مُراجعة: Mohamed Mamdouh

السابق
تورط وزيرة الصحة ومكتبها بسرقة أكثر من ثمانية مليارات دينار
التالي
إيران أبعدت العبادي عن الولاية الثانية وما زالت تتحكم في معادلة الحكم بالعراق

اترك تعليقاً