العرب والعالم

عمر البشير يغدر بالسعودية من روسيا

 

غير الرئيس السوداني عمر البشير خطابه تجاه الاوضاع السياسية في بلاده والمنطقة واطلق تصريحات لا تتماشا مع ما ترغب به السياسة السعودية فضلا عن التقارب الحاصل بينه وبين قطر اقتصاديا.

حيث اعلن البشير من سوتشي الروسية اثناء لقاءه الرئيس فلادمير بوتين بان الولايات المتحدة قامت بتقسيم بلاده وتسعى الى تقسيمها اكثر ودعى الرئيس الروسي لحماية بلاده من هجوم امريكي وشيك عليها .

كما اعلن البشير عن رفضه للصراع مع ايران او دخول بحرب بينها وبين العرب مؤكدا ان هذه الحرب ستضر المنطقة بالكامل، وقال ان الحل الوحيد للازمة مع ايران هو الحوار والوصول الى تفاهمات بينها وبين العرب، موضحا ان لا العرب سيغادرون هذه المتطقة ولا ايران ولا حل لهما سوى طاولة الحوار.

البشير في تصرياحته هذا يكون قد غدر بالرياض وانهى تحالف معها الذي بدأ منذ انطلاق عملية ما تعرف بعاصفة الحزم ضد اليمن حيث امر بطرد السفير الايراني بالسودان واغلق مدارس ايران الدينية والثقافية في الخرطوم لارضاء الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز بسبب التوتر الحاصل بين طهران والرياض وعلى خلفية ذلك اسهمت الوساطة السعودية مع البيت الابيض في رفع العقوبات عن السودان التي استمرت لاكثر من عشرين عاما، فضلا عن استمرار مساعيها لغلق ملف عمر البشير في محكمة لاهاي الخاصة بجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية والتي اصدرت مذكرة القاء قبض دولية بحق البشير على خلفية اتهامه بارتكاب جرائم في بسبب قمعه لحركات التمرد في الجنوب وشمال السودان.

تصريحات البشير الاخيرة في روسيا لا تصب في مسار سياسة السعودية ضد ايران الاخذة نحو التصعيد كما انها ستغضب الامريكيين بسبب الاتهامات التي كالها لهم البشير وطالب روسيا بحمياته من شرورهم الامر الذي يغضب حلفائهم السعوديين ايضا.

هذه التصريحات ليست وحدها من تغضب السعودية وانما الاتفاقات التجارية التي ابرمها البشير مع قطر واخرها الاتفاق الستراتيجي الرامي الى انشاء ميناء عملاق للحاويات في مدينة ( بورتسوادن ) على البحر الاحمر الذي ستموله الدوحة وهو ما يهدد مكانة الموانئ الامارتية والسعودية ويقلل من فاعليتها فضلا عن فتح باب للنفوذ القطري على البحر الاحمر الذي تسعى السعودية والامارات السيطرة عليها من خلال الاستحواذ على موانئ اليمن والصومال.

مواقف البشير هذه قد تنتهي بسحب فواته العسكرية المشاركة في حرب التحالف الذي تقوده السعودية ضد اليمن وتنهي شهر العسل بين السودان والسعودية.

سكووب 24

24/11/2017

السابق
سنة العراق : الامريكان خدعونا وداعش دمرونا والشيعة انقذونا
التالي
الغاز في شرق المتوسط: ثروة تعيد رسم خارطة القوى في المنطقة

اترك تعليقاً