العراق

في الانبار الشهداء احياء يقودون سيارات حديثة

صرح مصدر مطلع باتصال هاتفي مع7 سكاي من مدينة الرمادي محافظة الانبار بانتشار ظاهرة الهويات التقاعدية الخاصة بالمصابين وضحايا العمليات المسلحة في الانبار إضافة الى شهداء العمليات المسلحة حتى بلغت 35 الف هوية مابين مصاب وشهيد ، وتحمل تواريخ السنوات الثلاث الماضية، برعاية مؤسسة الجرحى والشهداء في الانبار ، وتكلف هذه الشريحة ما يقرب من 25 مليار دينار شهريا ، ماعدا الفروقات التي حسبت من عام 2015 وفق التشريع الذي صدر في نفس العام وبحساب بسيط ،يظهر ان مجموع الفروقات ،يفوق ال200 مليار دينار،وأضاف المصدر بان نسبة 95% من الهويات مزورة ولايستحق أصحابها هذه الهويات.

ومايثير الضحك رغم مأساة التزوير ،ان احد المواطنين اشتكى لإذاعة “صوت الانبار”المحلية وعلى الهواء مباشرة ، بان احد الشهداء كان يقود سيارة نوع لاندكروز حديثة ويحمل هوية تؤيد استشهاده وسلم على المتصل!!

وبعد اثارة هذه القضية وشكاوى المستحقين فعلا والذين لم يستلموا اية هوية، شكلت لجنة من بغداد اكتشفت وكحصيلة أولية،4000 معاملة مزورة، وتم إيقاف الرواتب الشهرية المخصصة لها، وهناك ما يقرب من 8000 معاملة مزورة محجوزة لدى القاضي المختص في مبنى محكمة الانبار في القصور الرئاسية ،واللجنة مازالت تعمل على تصفية الهويات.

وتسائل المصدر هل تستطيع الحكومة استرجاع هذه المبالغ مع ان الكفلاء في المعاملة أسماء مزورة ،استلم مروجوها مبلغ 100 الف دينار في منطقة البو غانم في اطراف الرمادي.

السابق
ائتلاف المالكي يكشف أهم التحالفات الراغبة بإجراء الانتخابات المبكرة بموعدها
التالي
تفاصيل القصف الصاروخي على الخضراء

اترك تعليقاً