العرب والعالم

قائد الحرس الثوري: مظاهرات السعودية وأميركا انتهت باعتقال المنافقين

أكد قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، اليوم الأربعاء، انتهاء المظاهرات التي شهدتها البلاد مؤخرًا، مبينا انه وتم توقيف المنافقين المشاركين فيها.
وقال جعفري في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي الإيراني، ان “اليوم هو يوم انتهاء الفتنة”.
وأكد جعفري، أن “المظاهرات التي بدأت الخميس الماضي لأسباب اقتصادية، تحولت منذ يوم الجمعة إلى احتجاجات ضد الحكومة” مبينا ان “المظاهرات بدأت تصبح مركزًا للفتنة منذ الجمعة، وتم توقيف معارضي الثورة والمنافقين المشاركين فيها”.
وحمّل جعفري، “الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية مسؤولية تلك الأحداث”.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعلن في وقت سابق من اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة ستقدم دعمها للمحتجين في ايران في الوقت المناسب.
وكان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، الأمير زيد بن رعد الحسين، قد دعا السلطات الإيرانية لاحترام حقوق المتظاهرين في حرية التعبير وعدم تأجيج العنف.
وكان الرئيس الفرنسي، ايمانويل ماكرون، قد دعا امس الثلاثاء (2 كانون الثاني 2018) الرئيس الايراني، حسن روحاني، الى ضبط النفس والتعامل بعقلانية مع التظاهرات، فيما أعرب عن قلقه مما يجري في الجمهورية الاسلامية.
وخرجت احتجاجات حاشدة لشوارع العاصمة طهران على مدى الأيام القليلة الماضية، احتجاجا على الوضع الاقتصادي للبلاد وارتفاع معدلات البطالة. وأسفرت عن مقتل 20، في حين اعتقل المئات.
واتهم المرشد الأعلى الإيراني، على خامنئي، في وقت سابق أعداء بلاده بإثارة الاضطرابات، قائلا “في الأيام الأخيرة، استخدم أعداء إيران أدوات مختلفة، بما فيها الأموال والأسلحة والسياسة والأجهزة الاستخباراتية لخلق الأزمات للجمهورية الإسلامية”.

السابق
وثيقة من مكتب ترامب تكشف استخدام واشنطن حقوق الانسان ذريعة لمهاجمة الدول
التالي
هآرتس تنشر سيناريو حرب لبنان الثالثة : حزب الله سيستهدف البحر!

اترك تعليقاً