العراق

كتائب حزب الله: مخطط أميركي خطير يطال بغداد


عدت كتائب حزب الله، اليوم الأحد، تصريحات القائم باعمال السفارة الأميركية جوي هود بشأن نازحي جرف النصر شمالي بابل بأنه “لعب على الوتر الطائفي”، محذرا من أن الهدف من تلك التصريحات اسقاط الطوق الأمني للعاصمة بغداد ضمن مخطط مستقبلي يستهدف النظام السياسي في العراق.

وقال المتحدث باسم الكتائب محمد محي في بيان اطلعت /الإباء/ الفضائية عليه، إن “ما صرح به القائم بالاعمال الامريكي يعد تدخلا في الشان العراقي, وتخرصات وافتراءات ينبغي ان تلجم, فليس هو من يقيم دور فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي ومكانتها وتضحياتها التي يحترمها الشعب العراقي, وهي التي ولدت من رحم هذا الشعب, وقدمت الشهداء لتحرير العراق من الاحتلال الارهابي الامريكي, ومن عصابات داعش التي مولتها ودعمتها امريكا وحلفائها”.

وأضاف محي، أنه “عندما يتباكى على النازحين واعادتهم الى جرف النصر انما يلعب على الوتر الطائفي, واثارة الفتن بين ابناء الشعب الواحد, ونحن نعلم ان الهدف من هذه التصريحات واضح, وهو اعادة المرتزقة و المجاميع الارهابية التي تدربها في قواعدها العسكرية الى هذه المناطق الاستراتيجية لاعادة تهديد العاصمة بغداد وكربلاء المقدسة وبابل وجميع مدن الجنوب, ولاسقاط الطوق الامني الذي يحمي العاصمة بغداد تمهيدا لمخطط مستقبلي تعمل على تنفيذه امريكا قد يستهدف النظام السياسي”.

ولفت محي إلى أن “امريكا تدرك جيدا ان فصائل المقاومة والحشد الشعبي تقف حجر عثرة امام تنفيذ مآربها ومخططاتها الشيطانية والشريرة في العراق, ولذلك تعمل على ازاحتها والتأليب عليها, متوهمة انها قادرة على تحقيق هذا الهدف”، مشيرا إلى أن “واشنطن لا تعي حقيقة ان كتائب حزب الله وفصائل المقاومة هي الدرع الحصين للشعب العراقي المستعدة للتضحية والفداء من اجل امنه وسيادته, ولن تنطلي عليه مرة اخرى مؤامرات امريكا وعملائها التي تعمل على اعادة مسلسل الموت والدمار الى العراق”.

السابق
الفتح: حديث القائم باعمال السفارة الاميركية في العراق اسلوب جديد لابتزاز السلطتين التشريعية والتنفيذية في العراق
التالي
حقوق الانسان تكشف عن 10 اسباب تقف وراء ازدياد حالات العنف والانتحار

اترك تعليقاً