العراق

كردستان مستمرة بتهريب النفط

دعـا النائب عن محافظة نينوى عبد الرحمن اللويزي، الاربعاء، الحكومة المركزية إلى مطالبة سلطات إقليم كردستان بتسليم كافة المعتقلين العرب من محافظة نينوى، فيما طالب بمنع سياسة تكريد المناطق العربية في المحافظة، أتهم حكومة الإقليم بعمليات تهريب النفط.

وقال اللويزي في حديث لوسائل إعلام محلية ، إن “ستة وحدات إدارية في نينوى لا تزال تحت سيطرة الحزب الديمقراطي الكردستاني وهي قضاء شيخان ونواحي القوش وفايدة والفاروق زلكان وديبكة والكوير ، فضلا عن قرى عربية تقع في نواحي ربيعة اضافة للقرى العربية التابعة للخازر”.

واضاف اللويزي أن “السكان العرب في المناطق المتنازع عليها بصورة عامة وفي ناحية زمار بصورة خاصة، يعانون من الآثار التعسفية لسياسة التكريد التي يمارسها الحزب الديمقراطي، الذي استغل سيطرته على الناحية قبل تحريرها فمارس ضغوطا عليها افضت الى اصدار المئات من مذكرات القبض بحق السكان العرب من الذين يملكون دورا سكنية في مركزها لمنعهم من العودة اليها وشرعنة الاستيلاء عليها”.

وتابع اللويزي، أن “سلطة القضاء في الإقليم أصدرت المئات من الأحكام القضائية بحق سكان عرب خلافا لقاعدة الاختصاص السكاني وقد تراوحت تلك الاحكام من سنة الى 20 عاماً، فضلا عن الاف المعتقلين الذين لم يعرضوا على القضاء”، مبينا ان “الاقليم مازال يمارس سياسة تهريب النفط من حقول المحمودية وصفية والقوش وشيخان وديبكة”.

وطالب اللويزي، حكومة بغداد بـ”استكمال تحرير كافة الوحدات الإدارية التي تخضع لاحتلال الاقليم وإعادة النظر بالأحكام القضائية التي صدرت منذ احتلال زمار كونها صدرت على خلفيات كيدية وبهدف السيطرة على منازل المواطنين”.
يذكر أن مناطق محافظة نينوى، تخضع معظمها إلى سلطة الحكومة المركزية فيما تسيطر سلطات إقليم كردستان على بعض الأقضية والنواحي فيها.

السابق
هآرتس : ايران قد تضربنا بشكل مفاجى
التالي
تراجع اعداد اليهود القادمين من اوربا للاقامة في إسرائيل

اترك تعليقاً