العراق

“لعبة بارزانية” جديدة بمعونة فرنسية والحكومة لها بالمرصاد

بغداد اليوم – خاص
كشف القيادي في ائتلاف دولة القانون جاسم البياتي، اليوم الأربعاء، عن لعبة جديدة للأسرة الحاكمة في الإقليم حسب وصفه من اجل الضغط على بغداد لمنع فرض السيطرة الاتحادية بشكل كامل في المناطق المتنازع عليها.
وقال البياتي، المقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي لـ”بغداد اليوم”، ان “بغداد لن تقبل بفرض الآخرين وفرض الإرادات الخارجية على الدولة العراقية، وتصريحات الرئيس الفرنسي كانت تدخل واضح بالشأن العراقي، وليس وساطة كما يتحدث الكرد”، مبينا انه “ليس هناك أي وساطة فرنسية.. هذه لعبة كردية جديدة تقوم بها الأسرة الحاكمة البارزانية للضغط على بغداد، كما هناك مساع كردية لتدخل دولة أخرى غير فرنسا للضغط على العراق، لمنع فرض السيطرة الاتحادية بشكل كامل”.
وأضاف انه “على رئيس الوزراء حيدر العبادي، حسم ملف فرض السيطرة الاتحادية على الإقليم، بأسرع وقت، حتى وان تطلب استخدام القوة بذلك”، موضحا ان “بقاء الملف مفتوحا سوف يقوم الطرف الكردي على الطرف العراقي ويكون ساحة للتدخل الدولي، فيجب سيطرة بغداد على المنافذ والمطارات، حتى لو بالقوة، ما دام هناك عدم انصياع للأوامر المركزية، فالحكومة الاتحادية مخولة باتخاذ أي إجراء لرفض سيطرتها”.
وتعوّل حكومة إقليم كردستان على نتائج المبادرة الفرنسية، وفقا لتقرير نشرته صحيفة “القدس العربي”، بشأن إجراء حوار بين بغداد وأربيل، يطوي صفحة الخلاف الذي تفاقم بين الطرفين على خلفية الاستفتاء الذي جرى في 25 أيلول الماضي.
وفور انتهاء اجتماع نيجرفان بارزاني بفريقه الحكومي، في أربيل، أمس الثلاثاء، عقد مؤتمراً صحافياً قال فيه: “نأخذ المبادرة الفرنسية بشأن الحوار بين بغداد وأربيل على محمل الجد، وسنناقشها مع برلمان الإقليم”، مبيناً أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، “وعد بالحديث مع العبادي” بشأن أزمة الإقليم، متوقعاً الإطلاع على النتائج خلال يومين. وقال “نأمل أن تكون النتائج طيبة”.
وأضاف بارزاني، إنه كان يأمل أن يسافر إلى باريس عن طريق بغداد، “لكن العقوبات حالت دون ذلك”، مشيراً إلى أن “علاقاتنا مع تركيا طبيعية ومستمرة، ولم تنقطع (…) اللقاءات مع المسؤولين الأتراك يمكن أن تعقد متى ما دعت الحاجة”.
أما بشأن علاقة الإقليم بإيران، فقد أوضح أن “إيران لم تفتح منفذين حدوديين، مع الإقليم”، مؤكداً استمرار عمل حكومته على “إعادة افتتاح المعبرين، لأنه ليس هناك مبرر لإغلاقهما (…) إعادة فتحهما هو في صالح إيران أيضا”.

السابق
حزب البارزاني: الحكومة لا تريد الحوار مع كردستان لهذه الاسباب
التالي
العالم يحذّر من خطورة خطوة ترامب اتجاه القدس

اترك تعليقاً