العرب والعالم

ماذا لو لم تدعم ايران القضية الفلسطينية في ظل الخذلان العربي؟

اكد مجمع علماء فلسطين ، اليوم السبت ، ان يوم القدس العالمي جعل قضية فلسطين في الصدارة وخاصة في ظل الخذلان العربي والتأمر على القضية الفلسطينية، مبينا ان قرار ترامب ما كان الا من خلال المؤامرة والتنسيق مع هؤلاء العربان الذين فعلا تامروا على القدس لمصالحهم الانية وليست حتى مصالح استراتيجية .
وقال الناطق الرسمي بأسم مجمع علماء فلسطين ، الشيخ محمد الموعد، في تصريح خاص لـ”الاتجاه برس” ، ان العرب الذين يطبعون ويتأمرون على القضية الفلسطينية لهم مصالح مع امريكا ولكن مصالح لأشخاص وليست مع شعوب، لافتا الى انه ما تقوم به واشنطن تجاه القضية الفسطينية والعالم العربي هو بالاساس استضعاف للعرب الذين باعوا انفسهم للشيطان وخاصة للادارة الاميركية الحالية .
واضاف ، “ان السعودية عندما دفعت 4 مليار دولار للامريكان ما الغاية والمصلحة من ذلك؟ .. مؤكدا ان هذا مجرد جنون وضعف وانهزام واستسلام وسيؤدي الى تسليم كل اوراق المنطقة، والدليل هو اعلان ترامب المباشر الذي اعتبر القدس عاصمة للكيان الصهيوني.
وتسائل الشيخ الموعد ، “عن ما قدمته السعودية للشعب الفلسطين عبر 70 سنة من احتلال فلسطين ، قائلا ” ان الفلسطينيون يكافحون ويجاهدون وسطروا اروع الوسائل والطرق التي ابتكروها في نظالاتهم وقد قدموا الاف الشهداء والجرحى من اجل هذه القضية .
وشدد على ان “كل مسلم ان يطالب في تحرير فلسطين وان يعتبرها القضية المركزية التي يحق للجميع ان يدافع عنها، مشيرا الى ان ايران دافعت عن فلسطين وقلنا عدة مرات بأن الموضوع الذي يتعلق في فلسطين عن الجمهورية الاسلامية هو موضوع عقائدي وديني وليس موضوع سياسي.
وتسائل ايضا ” ماذا لو لم تكن هنالك ايران ولن تدعم فلسطين في ظل التطبيع والخذلان العربي، “اين ستصبح القضية الفلسطينية”، موضحا ان هنالك ضغوطات حتى على السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، فـ”غزة محاصرة والضفة مقطعة الاوصال العرب لا يقدمون شي.
وختم الشيخ قائلا ، “فلسطين ستعود الى اهلها والقدس لنا ومحمور المقاومة سينتصر والتكفيرون الى انهزام ومسيرات العودة ستستمر وقرار ترامب لا قيمة له.

السابق
عمان مهددة الخليج: الأردن سد العراق وانهيار اوضاعه سينعكس سلباً عليكم
التالي
العثور على مدينة تاريخية في العراق تعود للفترة اللولبية

اترك تعليقاً