العرب والعالم

ماذا يحصل عند ارتداء كمامتين ؟

يرتدي أغلب الناس في هذه الآونة الكمامات الطبية للوقاية من فيروس (كورونا) المستجد، ولكن بعضهم اتجه للبس كمامتين فوق بعض للحرص أكثر وضمان عدم تسلل الفيروس والعدوى.

وظهر عدد من الحاضرين لحفل تنصيب الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، وهم يرتدون كمامتين اثنتين، عوض واحدة، وسط تساؤلات حول ما إذا كانت هذه الطريقة مفيدة أم إنها غير مجدية.

وحث مسؤولو الصحة الأميركيون أكثر من مرة على ارتداء كمامات من عدة طبقات، أو اللجوء إلى ما يعرف بكمامات الجراحين وكمامات من نوع “إن 95”.

ويعد ارتداء كمامتين أمر مفيد، لاسيما في الدول التي تشهد تفشيا لسلالة (كورونا) المتحورة، وهي أسرع انتقالا وربما تكون أشد فتكا.

وفي تعليقه على هذه الطريقة، قال كبير مستشاري الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي: “إنها قد تكون ناجعة”.

وفي حال أراد شخص ما أن يرتدي كمامتين، يوصي الخبراء بأن تكون الخارجية من القماش، أما الداخلية فيستحب أن تكون قابلة للاستخدام مرة واحدة فقط.

ويشرح الخبراء أن هذه الطريقة أفضل من ارتداء كمامتين من النوع نفسه، أما في حال ارتداء كمامة من ثلاث طبقات، فإن الطبقة الخارجية تحمي من القطرات والرذاذ، في حين تعمل الثانية على التصفية أو “الفلترة”، بينما تقوم الثالثة بامتصاص إفرازات مثل العرق واللعاب.

لكن الاستعانة بكمامتين لا يعني أن الشخص محصن تماما من الفيروس، أو أنه بات في مأمن من الإصابة، لأنه يظل مطالبا باتباع إجراءات التباعد الاجتماعي وتعقيم اليدين وغيرها.

وتكتفي بعض الدول بفرض الكمامات في الأماكن المغلقة مثل المواصلات العامة والمراكز التجارية، لكن بلدانا أخرى جعلت الأمر إجباريا في كل مكان.

ويقول الخبراء: “إن بدء عمليات التلقيح لا يعني التخلي عن ارتداء الكمامات، لأن الشخص الذي يحصل على مناعة ربما يظل قادرا على التقاط العدوى ونقلها إلى آخرين

السابق
فضائح وزارة الزراعة
التالي
في هذه الحالة حكومة اقليم كردستان ستدفع الرواتب كل 30 يوما

اترك تعليقاً