العراق

ماذا يدور بين إيران والولايات المتحدة في العراق؟

رأى تقرير أميركي إن الولايات المتحدة تواجه تهديداً إيرانياً متزايداً في العراق.

وأوضح تقرير المفتش العام لوزارة الدفاع (البنتاغون) وصدر الثلاثاء، إن القوات الأميركية الموجودة في العراق منذ عام 2014 لمواجهة داعش، وتدير برنامجاً تدريبياً مكثفاً للقوات العراقية مع تحالف من 70 دولة ومواصلة ملاحقة التنظيم الإرهابي، “تواجه مصدر للقلق يتمثل بوجود القوات المدعومة من إيران”، في إشارة إلى “الحشد الشعبي”.

ويجادل التقرير بأن قوات الحشد الشعبي مستمرة في العمل بشكل مستقل عن الجيش العراقي وهذا “يزيد من نفوذ إيران في العراق”، كما أن “الوكلاء” الإيرانيين يزيدون من “تحركاتهم التهديدية تجاه الأفراد الأمريكيين”.

ويُلقي التقرير اللوم على أولئك “الوكلاء” بالمسؤولية عن هجومين استهدفا المنشآت الأمريكية في الأشهر الأخيرة: هجمات بقذائف الهاون التي استهدفت المنطقة الخضراء بالقرب من السفارة الأميركية في بغداد والهجمات الصاروخية التي استهدفت منطقة بمطار البصرة حيث القنصلية الأميركية العامة، والتي أغلقت إثر ذلك.

دولة داخل الدولة

ويلفت التقرير إلى أن إيران “تدير دولة داخل دولة في العراق، وهي لا تقدم دعمًا مباشرًا كبيرًا للجماعات المسلحة فحسب، بل إنها ترسل صواريخ تنقل عبر نقاط العبور الحدودية، وبالإضافة إلى ذلك، تجمع إيران المعلومات الاستخبارية، وتوفر التدريب، والذخيرة، والمعدات العسكرية مثل الطائرات بدون طيار”.

ويحدد التقرير كيفية انخراط “الميليشيات المدعومة من إيران” في “إدارة نقاط تفتيش غير قانونية، وتهريب المخدرات والبترول، والرشوة، والابتزاز”، واتهمت تلك الجماعات المدعومة بمنع المسيحيين الذين فروا من داعش من العودة إلى منازلهم في نينوى”.

واستدرك التقرير الذي يغطي الفترة من تموز إلى أيلول الماضيين “إذا تركت دون رادع، يمكن أن تزيد المضايقات التي ترعاها إيران للقوات الأمريكية ويمكن أن تزداد عندما تتنافس على النفوذ في الحكومة العراقية الجديدة”.

كيف ستواجه الولايات المتحدة هذا التهديد الإيراني؟

يوضح التقرير: أن واشنطن ملتزمة بمساعدة الحكومة العراقية في الدفاع عن نفسها، بمواجهة “النفوذ الإيراني الخبيث” ولكن مع دور إيران المتنامي داخل الأحزاب السياسية في العراق، لا يقدم التقرير إجابة محددة على سؤال تدوخ فيه واشنطن وبغداد على حد سواء: “كيف تتأكد الولايات المتحدة من أن دعمها الحكومة العراقية لن ينتهي في أيدي وكلاء إيران”؟

السابق
حراك نيابي لاستقطاع مبلغ من عائدات النفط وتوزيعه على العراقيين
التالي
انظر كم بلغ مستوى الاجرام السعودي في قتل خاشقجي؟

اترك تعليقاً