العراق

ما هي قصة اختطاف ماري محمد


بعد أيام على اختطاف الناشطة صبا المهداوي؛ تداولت مواقع إخبارية نبأ اختطاف متظاهرة تدعي ماري محمد، وتبلغ من العمر 22 عاماً، بعد خروجها من ساحة التحرير يوم الجمعة الفائت.

ونشر أصدقاء لماري مقطع فيديو ظهرت فيه أثناء تواجدها في ساحة التحرير بالقرب من جسر الجمهورية، أكدت فيه استمرارها مع زملائها المتظاهرين في مشوارهم، وعدم خوفهم من الاستهداف الذي يتعرضون له، فيما ظهرت في المقطع أصوات قنابل دخانية كانت تطلق على المتظاهرين.

وقالت ماري في آخر منشور لها عبر موقع إنستغرام إنها تعرضت للعديد من التهديدات بالتصفية والاختطاف، بسبب مشاركتها في التظاهرات الأخيرة، فيما أكد صديقها خبر اختطافها عبر لقاء متلفز مع قناة العربية الحدث، مطالباً السلطات الأمنية بالتدخل لإنقاذها والإفراج عنها.

ناشطون يفندون خبر الاختطاف

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أنباء زعموا أنها من مصادر موثوقة على أن ماري محمد غير مختطفة وهي متواجدة الأن في محافظة اربيل وخبر اختطافها نشر لمأرب أخرى.

كما تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي خبر اختطاف فتاة أخرى تدعى ميمونة شاكر محمود، اختفت بعد مشاركتها في تظاهرات يوم 28 من تشرين الأول المنصرم.

ونشر مدونون إعلاناً وزعته أسرتها طالبت فيه من يعثر على ابنتهم أو يعرف عنها خبراً بالاتصال بهم وإبلاغهم.

يذكر أن التظاهرات السلمية الأخيرة شهدت اختطاف واعتقال العديد من الناشطين منذ انطلاقتها مطلع تشرين الأول الماضي، حيث تم الإفراج عن بعضهم من قبل القوات الأمنية، فيما لم يتم العثور على أي أثر لمن قامت جهات مجهولة باختطافهم، ممن لم تكشف القوات الأمنية عن هويتها حتى الآن.

السابق
واشنطن بوست: بغداد تخفي العدد الحقيقي لقتلى التظاهرات.. والمحتجون يخشون الذهاب إلى المستشفيات
التالي
إنفاق طهران على وكلائها في الخارج بالأسماء والأرقام

اترك تعليقاً