العراق

متخصص بكورونا ينصح بإيقاف الحظرين الشامل والجزئي ويطرح خيارات بديلة

دعا المتخصص بطب الأسرة أحمد الرديني، الثلاثاء (11 آب 2020)، الى إجراء مسح شامل للمناطق الموبوءة لتطويق وباء كورونا، فيما أشار الى أن تزايد معدلات الشفاء يجب أن يدرس علميا وتعرف أسبابه الواضحة.

وقال الرديني في تصريح متلفز إن “الحظر بنوعيه الجزئي والشامل لم يعد مجدياً وضرره على الناس كبير وهناك حركة في الشارع مستمرة من قبل الناس وتزاور مستمر بين المواطنين وعدم التزام بشروط الوقاية وهذه كلها اسباب تؤدي لتفشي وباء كورونا”.

وأضاف، أن “الحظر المطبق يطبق بدون متابعة للمخالفات الوقائية، ويجب التركيز على منع التجمعات في الأماكن المغلقة وداخل الوزارات ومؤسسات الدولة وخاصة من قبل المراجعين وفرض اجراءات رقابية لإنها البيئة الأخطر لنقل العدوى”.

وتابع أنه “من الممكن إن تفرض الدولة هيبتها ايضاً عبر منع التجمعات بمختلف أماكنها، ويجب توسيع نطاق العمل لإجراء المزيد من الفحوصات والمسوحات لمعرفة عدد المصابين الحقيقي لإن ما يجري حاليا يقتصر على المراجعين المشتبه اصابتهم وهناك كثيرون لا يراجعون حتى وإن كانوا ملامسين لمصابين ضمن العائلة الواحدة ويكتفون بعلاجات يضعها الأطباء ان ظهرت لديهم اعراض”. 

ولفت الرديني الى أنه “يجب إجراء مسح شامل للمناطق الموبوءة لتطويق الوباء لا ان يقتصر الأمر على المصابين والمشتبه بإصابتهم”، مبينا أن “تزايد معدلات الشفاء يجب أن يدرس علميا وتعرف أسبابه الواضحة هل هي العلاجات ام حالة الجو”.

وكانت وزارة الصحة والبيئة اعلنت، الثلاثاء (11 آب 2020)، تسجيل 67 حالة وفاة، و3396 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في مختلف محافظات العراق، ومع الموقف الوبائي لليوم، فإن مجموع الشفاء بلغ: “112102 ( نسبة الشفاء  71,5  %)، ومجموع الإصابات: 156995، والراقدين الكلي: 39362، والراقدين في العناية المركزة: 545، ومجموع الوفيات: 5531”. ويوم أمس ، سجل العراق اعلى حصيلة إصابات بفيروس كورونا بلغت 3484 حالة.

وقال الوكيل الفني للوزارة د. حازم الجميلي في مقابلة متلفزة تابعتها (بغداد اليوم) ان “استمرار تسجيل ارقام مرتفعة فوق الـ 3 الاف إصابة يومياً جرس انذار وسيمهد لزيادة عدد الوفيات ويتوجب ان يتم إعادة النظر بالدراسات والاحتياطات والإجراءات”.

وأضاف “استنفذنا كل وسائل التوعية والارشادات الصحية والمطلوب من المواطنين إجراءات بسيطة بالوقاية والتباعد الاجتماعي لكن النسبة الأكبر منهم للأسف غير ملتزمون وإذا استمر عدم الالتزام سيؤدي الى زيادات أكبر ولن يحدث أي تراجع دون التزام”.

ولفت الى ان “كورونا فيروس غير واضح وكل يوم له اعراض جديدة تفاجئنا ولا ينبغي الاطمئنان له لانه ما زال دون لقاح او علاج”.

وبين إن “هناك عملاً دؤوباً في بغداد وتم إضافة الفي سرير إضافية في الفترة الأخيرة مجهزة بكافة التجهيزات لتقديم الخدمة للمصابين وهدفنا عزلهم بعيداً عن البقية”.

وفيما يتعلق بموجات كورونا التي حُذِرَ منها عالمياً قال الجميلي “ما زلنا في الموجة الأولى من فيروس كورونا وزيادة الإصابات والقفزات المستمرة سببها عدم التزام المواطنين في عيدي الفطر والأضحى وتزاورهم”.

وختم بالقول “ربما تكون هناك موجة ثانية في فصل الخريف وموقفنا جيد جداً من ناحية الادوية والمستلزمات الطبية وافضل بكثير من السابق”.

السابق
تقارير أمريكية تتحدث عن ثغرة بلقاح كورونا الروسي
التالي
“مزاد العملة” بوابة فساد كبرى في العراق

اترك تعليقاً