العراق

متظاهرون يلتقون صالح: ابلغناه رفض الساحات لعلاوي وبقاءه سيقابل بالتصعيد

لتقى عدد من المتظاهرين، اليوم الاثنين، رئيس الجمهورية برهم صالح، وأكدوا له رفض الساحات لتكليف محمد توفيق علاوي رئيسا للوزراء، في حين شددوا على إن الشارع سيهد تصعيداً في حال بقاءه.

وكتب أحد المتظاهرين الناشط حيدر فليح، الذي كان في وفد لقاء صالح، منشوراً تابعته “الغد برس”، إنه “انتهى قبل ساعتين اجتماعنا برئيس الجمهورية برهم صالح، وأوضحنا له إن الساحات ترفض رفضاً قاطعاً ما صادقتم عليه بتعيين محمد توفيق علاوي رئيساً للوزراء، وفي حال الإصرار على تمريره فالشارع سيتخذ موقفاً جدياً للتصعيد”.

وتابع “أخبرنا صالح إنه كنا نتأمل منكم كرئاسة للجمهورية موقفاً أكثر جرأة، ولو خرجتم به لدعمناكم ووقفنا معكم، لكنكم خذلتم الشارع رفقة الأمم المتحدة التي اكتفت بالتصريحات الإعلامية”.

وأكد المجتمعون بصالح، بحسب منشور المتظاهر، بالقول “لم نلتق بك إلا لكونك لم تعمل على ضرب المتظاهرين، ولكنا نرفض الجلوس مع علاوي لرفضنا تكليفه بالمجمل، كونه مرشح الصدر والعامري”، مؤكدين إن “للساحات رؤوس سياسية وتنسيق عمل ويمكن أي يقلب عليكم الطاولة في أي وقت”.

وبيّنوا أيضاً إنه “عليكم حماية المتظاهرين من أتباع الصدر الذين عمدوا على ضرب المتظاهرين ومحاولة الاستيلاء على الساحات. وعدني خيراً وقال سأبذل جهداً شخصياً بعيداً حتى عن منصبي رئيساً للجمهورية”.

وتابع الناشط في منشوره إن “صالح ابلغنا إن “علاوي لم يعط تعهداً لأية جهة سياسية، وأرغب في مواصلة احتجاجكم، وربما علاوي يلوح برفض التكليف لكثرة الضغوط عليه”.

وأشار صالح بحسب المنشور إلى إن “الأمم المتحدة تشاركنا ما يجري من عمل”، داعياً المتظاهرين إلى “الجلوس مع علاوي والحديث معه وجهاً لوجه لإيصال صوتكم بشكل مباشر”.

وتابع صالح “شخصياً أرفض التدخل الصدري في ساحات التظاهر، وحماية الساحات بالنسبة لي تأتي بالمرتبة الأولى”.

السابق
العراق.. سقوط أول شهيد بطعنة من “ميليشيات الصدر”
التالي
علاوي والمالكي صحبة وزارية لحقبة سياسية طويلة نهايتها خلاف وفراق وانسحاب ما السبب ..؟!!

اترك تعليقاً