رئيسية

محاولات لإقالة رئاستي الجمهورية والبرلمان في مجلس النواب العراقي

بعد استقالة رئيس الوزراء العراقي، بدأ حراك سياسي واسع النطاق بين النواب العراقيين لإقالة رئاستي الجمهورية ومجلس النواب العراقيين.

فقد أعلن النائب من تحالف سائرون المدعوم من التيار الصدري، بدر الزيادي، لشبكة رووداو الإعلامية: “الحديث قائم عن تغيير الرئاسات الثلاث، بين أعضاء مجلس النواب وليس بين الكتل السياسية. هذا ما سمعته من النواب ليلة البارحة (30 تشرين الثاني 2019) أنه بعد إقالة الحكومة واختيار رئيس وزراء جديد سيتم السعي لتغيير رئيس مجلس النواب ورئيس الجمهورية، ولحد الآن لم يعلن تحالف سائرون رأيه الرسمي”.

وأضاف الزيادي: “توجهنا الآن هو بما أن الحكومة قد قدمت استقالتها، فإن توجهنا هو لاختيار رئيس وزراء، طبعاً بعد موافقة الشعب عليه، وأن يكون شخصية وطنية مستقلة بعيدة عن الأحزاب”.

كما بيّن النائب عن سائرون: “نحن في تحالف سائرون لم نتحدث في الوقت الحاضر في موضوع إقالة رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان”.

وأردف الزيادي يقول: “بالنسبة إلينا كتحالف سائرون لم نشترك في اختيار رئيس الوزراء لكوننا معارضة وموضوع اختيار رئيس الوزراء متروك للشعب وللجماهير المتظاهرة أن تتوافق على رئيس وزراء مستقل يرى على يده الاستقرار والأمن والأمان لكل العراق”.

وكان مصدر في مجلس النواب العراقي قد أعلن في وقت سابق أنه “تم جمع 87 توقيعاً لإقالة الحكومة في حين أن هناك حاجة إلى 166 توقيعاً ليوجه رئيس الجمهورية كتاباً إلى مجلس النواب يطالبه بإقالة الحكومة”.

ثم قال هذا النائب إن “الخطوة التالية في مجلس النواب ستكون تغيير رئيس مجلس النواب ومن بعده رئيس الجمهورية، وقد اتفق كل من تحالف سائرون، وبيارق الخير، وأطراف في تحالف النصر وجبهة التحرير وأطراف كوردية على هذا الموضوع”.

السابق
لاريجاني : السيستاني يدير الأزمة بشكل جيد ولسنا قلقين من العراق
التالي
انباء عن صدور مذكرات قبض بحق قادة من التيار الصدري تبلغ مجموع ثرواتهم 87 مليار دولار

اترك تعليقاً