العراق

مسؤول كبير بالصحة يحذر من طفرة بعدد وفيات ’’كورونا’’ ويؤكد: لافائدة من الحظر الشامل وهناك حلان فقط

أكد مدير دائرة الصحة العامة – د. رياضي الحلفي، أن العودة للحظر الشامل قرار لا فائدة منه ويجب إنجاح خطة الحظر المناطقي بشكل حتمي للعبور بالبلاد من مرحلة الخطر فيما طرح حلين قال انهما السبيل الوحيد للخلاص من فيروس كورونا.

وقال الحلفي في مقابلة متلفزة، إن “استمرار الارتفاع بعدد الاصابات بفيروس كورونا أمر مقلق للغاية لأنه قد يؤدي لإخفاق المؤسسات الصحية بالتعامل مع الأمور وخروجها عن السيطرة ما يؤدي لارتفاع معدل الوفيات الذي لا يزيد حاليا عن 3.7٪”.

ولفت إلى أن “السبب وراء تذبذب عدد الاصابات اليومي ما بين ارتفاع وانخفاض يعود إلى عدد الفحوصات المنفذة والتي يحكمها موضوع توفر أدوات الفحص وغيرها من مستلزماته”.

وتحدث الحلفي عن عملية الحجر المناطقي التي ستنطلق بعد غد الأربعاء وبين ان “الوزارة تتجهز لرفع عدد الفحوصات يوميا وتم توزيع اكثر من 50 ألف فحص ونتوقع ارتفاع عدد الاصابات المسجلة والخطر ليس في الارتفاع بل بوجود إصابات مخفية يتأخر العثور عليها وتستمر بالاختلاط ونقل العدوى”.

وتابع ” ما شجعنا نحو الذهاب لفكرة الحظر المناطقي في بغداد هو نجاحه في بعض المحافظات ومنها النجف التي طبقته في المشخاب بعد ظهور عدد إصابات كبير واستطاعت السيطرة على الوضع وايضا طبق ذات الأمر في القرية العصرية – الشجيرية في بابل ونجح كذلك”.

وأكد إن “الحظر المناطقي لن ينجح الا بتعاون القوات الأمنية ووجهاء المناطق المشمولة وستكون مدته 14 يوما بكل منطقة ونحتاج لتعاون الجميع لعبور هذه المرحلة”.

وشدد على وجوب تطبيق قرار الغاء استثناءات الحظر في المناطق التي ستطبق الحظر المناطقي ويتم منع كل مواطنيها من الخروج ومنحهم اجازة 14 يوماً عن أعمالهم.

وعلق على تطورات الموقف الوبائي وقال إن “ارتفاع عدد الاصابات في الآونة الأخيرة جاء بسبب عدم التزام المواطنين بشروط الوقاية خلال تطبيق الحظر الجزئي ، وللأسف يجري التعامل معه على أنه رفع تام للحظر وان الخطر زال ما رفع عدد الاصابات وخاصة في بغداد” لافتاً الى أن “المحافظات طبقت اجراءات الحظر والوقاية افضل من بغداد”.

ولفت الى انه ” لو التزم المواطنون بالحظر التام لمدة 14 يوما فقط بعد فرضه بأذار الماضي لكنا تجاوزنا خطر كورونا وأصبح من الماضي ولكن للأسف هذا لم يحدث”.

وفيما يخص المطالبات بالعودة للحظر الشامل قال الحلفي إن ” لا فائدة من إعادة فرض الحظر الشامل مع استمرار الاستهانة بخطر كورونا وإجراءات الوقاية في المناطق الشعبية، حاليا سيطبق ايام العطل وفي فترة العيد فقط ولا توجد نوايا حالية لتطبيقه بعد العيد أيضا”.

وشدد على ان “هنالك حلان لا ثالث لهما، الأول التزام المواطنين بالبقاء ببيوتهم بساعات الحظر الشامل وثانيهما قيام القوات الأمنية بواجبها عبر منع التجمعات داخل المناطق الشعبية “.

السابق
الحزب الديمقراطي: لابديل عن حسين للخارجية.. العملية السياسية لن تكون مستقرة دون الكرد
التالي
طبيب يصف أخطر مضاعفات فيروس كورونا

اترك تعليقاً