العراق

مستشار بارزاني يحدد ما يريده الكرد من الحكومة المقبلة

حدد مسعود حيدر، مستشار رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، الجمعة (07 شباط 2020)، موقف القوى الكردية من تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة المقبلة، والذي امتد على 11 نقطة.

وقال حيدر في تصريح صحفي، إن “موقف الأكراد من تكليف محمد علاوي يقوم على أساس أن رئيس الوزراء يجب أن يكون لكل العراقيين، ويحترم مطالب المتظاهرين بمحاربته للفساد ويبعد العراق عن الصراعات الدولية والإقليمية، ويلتزم بالاتفاقات بين أربيل وبغداد، ويحترم الدستور ككل ولا يتعامل بانتقائية معه”.

وأضاف، أنه “من الضروري أن تراعى في هذه الحكومة مبادئ الشراكة، والتوافق، والتوازن، في صنع القرار وإدارة مؤسسات الدولة لخدمة جميع مكونات الشعب العراقي”.

وشدد حيدر على “الضرورة الملحة للعمل المشترك والتنسيق بين أربيل وبغداد أمنياً، لمحاربة الإرهاب والعمل على معالجة القضايا العالقة بين الإقليم وبغداد ضمن الأطر الدستورية، والعمل معاً للنهوض بالواقع الاقتصادي للعراق خدمةً للجميع”.

وكان المتحدث باسم كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في مجلس النواب، ارام بالتي، قد حدد، الثلاثاء (4 شباط 2020) موقف كتلته من تكليف محمد توفيق علاوي بالحكومة الجديدة، ومناصب الكتلة فيها.

وقال بالتي، في بيان، إن “التحدي الأبرز الذي يواجه رئيس الوزراء المكلف، هو إرضاء الشارع العراقي ومنع التدخل الخارجي الصارخ من خلال علاقات متزنة سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي”، مبينا: “بحيث لا يصبح العراق ساحة لتصفية الحسابات، وعدم الدخول في سياسة المحاور”.

وأضاف: “أما في ما يتعلق بموضوع التكليف فإن هذا الأمر راجع إلى القوى الأساسية داخل البيت الشيعي، ونحن نحترم هذا الخيار وندعمه في سبيل تحقيق مطالب المتظاهرين وفق الأطر والسياقات القانونية والدستورية، ومن أجل انتشال البلد من هذا المأزق الذي نعيشه في العراق”.

واكمل: “نحن لا نريد أن نثقل كاهل رئيس الوزراء بمطالب ومناصب معينة، إلا بما يتعلق بالحقوق الدستورية لشعب إقليم كردستان، من خلال الإيمان بالدستور وتطبيقه والالتزام بالاتفاقيات المبرمة بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية”.

وكلف رئيس الجمهورية، برهم صالح، محمد توفيق علاوي، رسميا بتشكيل الحكومة الجديد، مساء يوم السبت الماضي.

السابق
مستشار عبدالمهدي يتهم هذه الجهات بقصف قاعدة “كي وان”… التي أوصلت الولايات المتحدة وإيران إلى حافة الحرب!
التالي
المرجعية الدينية تدين الاعتداءات التي حصلت في النجف …القوات الامنية الرسمية وحدها المسؤولة عن حفظ الأمن

اترك تعليقاً