العراق

مصدر بالحشد: معلومات مزيفة وراء مداهمة مكافحة الارهاب للورشة العسكرية

ذكر مصدر في قيادة قوات الحشد الشعبي، اليوم الجمعة (26 حزيران 2020) أن قوة امنية تابعة لمكافحة الارهاب قامت بمداهمة مقر الحشد الشعبي جنوبي بغداد، بعد حصولها على معلومات “مزيفة” حول احتواء المكان على “ارهابيين” دون التنسيق مع قوات الحشد الشعبي اللواء 8 الذي يتواجد في المنطقة أو التنسيق مع أمن الحشد. 

وقال المصدر لشبكة رووداو الإعلامية إنه “بعد مداهمة القوة أعلاه المقر الذي هو عبارة عن ورشة فنية عسكرية يستخدمها الحشد خلال سنوات قتاله مع داعش، وهذه الورشة موجودة منذ ست سنوات في نفس المكان في مزارع البوعيثة جنوب بغداد، قامت القوة باعتقال الموجودين في المكان من منتسبي الحشد، مما ولد ردة فعل من قبل أخوانهم في مواقع قريبة تجاه مقر لمكافحة الارهاب”. 

وأشار إلى أن “هذا الأمر أدى إلى تدخل القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي مع كبار قادة الحشد ومكافحة الارهاب لحل الموضوع وتوضيح الملابسات التي حدثت، باعتبار الجهتين قوتين أمنيتين يخضعان للقائد العام للقوات المسلحة، وأمر طبيعي حدوث مثل هكذا اشكالات في بعض الاحيان بسبب عدم التنسيق”، مؤكداً أن الحدث انتهى دون حدوث أي ضرر بشري أو مادي وتم تسليم منتسبي الحشد إلى قوات أمن الحشد حسب القانون. 

وكانت مصادر مقربة من الحشد الشعبي، أفادت فجر اليوم الجمعة، (26 حزيران 2020)، بالإفراج عن قادة من كتائب حزب الله العراقي، بعد ساعات من اعتقالهم إثر اقتحام مقر لهم جنوبي بغداد. وذكرت المصادر أنه تم إطلاق سراح مقاتلي الحشد الشعبي الذين تم اعتقالهم من قبل قوة تابعة لجهاز مكافحة الإرهاب في منطقة الدورة، وتسليمهم لجهاز أمن الحشد. وأضافت أنه جرى “تقديم الاعتذار للحشد الشعبي بعد ورود برقية خاطئة من مركز العمليات الوطني بمداهمة واعتقال مقاتلي الحشد”. كما تم الاتفاق على تشكيل لجنة أمنية للتحقيق في هذه الأحداث، بعد حل التوتر بوساطة سياسية، على حد قول المصادر.

السابق
إكتشاف “سلاح مُبيد” يقضي على كورونا في ثواني
التالي
صدور تنبيه من “المالية” عن استقطاعات الرواتب من الموظفين والمتقاعدين

اترك تعليقاً