العراق

معضلة عبد المهدي في تشكيل حكومته

مع تسارع وتيرة الأحداث السياسية في بغداد بعد شلل استمر أربعة أشهر، يجد رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي نفسه اليوم أمام امتحان صعب لتشكيل حكومته المقبلة، بين دعوات لاختيار وزراء تكنوقراط وأخرى رافضة لإلغاء المحاصصة الحزبية.

بعد تعثرات كبيرة وكثيرة في تشكيل تحالفات ما بعد الانتخابات التشريعية التي شهدها العراق في أيار الماضي، أثمرت اتفاقات سياسية فجائية عن انتخاب محمد الحلبوسي رئيسا للبرلمان، وبعدها انتخاب برهم صالح رئيسا للجمهورية، وتكليف عادل عبد المهدي في زمن قياسي بتشكيل الحكومة، في خطوة كانت تبدو قبل ساعات من تلك الليلة شبه مستحيلة.

وبدأ عبد المهدي مشوار تأليف الحكومة بإطلاق موقع إلكتروني مكنّ العراقيين لمدة يومين من تقديم طلبات ترشيح لمنصب وزير، في خطوة غير مسبوقة وغير مألوفة في العراق.

في المقلب الآخر، تسعى الكتل السياسية الكبيرة في البرلمان، إلى تسمية مرشحين تابعين لها، لكنها تقدمهم على أنهم مستقلون.

ويقول المتحدث باسم ائتلاف “الفتح” الذي يضم قياديين من فصائل الحشد الشعبي، النائب أحمد الأسدي، “كل الأحزاب تتعامل بالعقلية نفسها، حزب سين لديه سبعة مقاعد أو ثمانية، ولديه نواب، وعنده وزارة سيفعل ما في وسعه للإبقاء عليها، لأنه يعتبرها استحقاقا انتخابيا”.

لكن في المقابل، يرى الأسدي أن “توزيع الحقائب الوزارية سيكون مختلفا هذه المرة”، لافتا إلى أن المحاصصة ستكون وفق التحالفات السياسية وليس على أساس حصص المكونات، من الشيعة والسنة والأكراد.

ولهذا، يعتبر المحلل السياسي العراقي هشام العقابي أن عبد المهدي “أمام معوق كبير ومهمة صعبة”، إذ أن الكتل السياسية “تبدو في الظاهر متفقة لكن في الحوارات الداخلية الجميع يريد الحصول على استحقاقاته”.

“المستقل لا يبقى مستقلا”

وأشار رئيس الوزراء المكلف في مناسبات عدة إلى أن التجارب السابقة تؤكد أن لا أحد يبقى مستقلا إذا رشحه حزب ما، وعليه، فإنه ماض بخطة التوزير خارج الإطار الحزبي.

ويتماشى هذا الخطاب تقريبا مع ما يدعو إليه الزعيم البارز مقتدى الصدر الذي حل ائتلافه أولا في الانتخابات التشريعية.

ويصر الصدر على حكومة تكنوقراط بعيدة عن المحاصصة الحزبية التي تعتبر عرفا في العراق.

وقال في تغريدة الأسبوع الماضي “إننا إذ منعنا الترشيح للوزارات إنما لأجل أن تكون بيد رئيس الوزراء، وليس هبة للكتل والأحزاب أو أن تكون عرضة للمحاصصة، بل لا بد أن تكون بيد التكنوقراط المستقل، وإلا كان لنا موقف”.

وهو نفسه من دعا إلى فتح باب الترشيح العام لذوي الاختصاص والكفاءات.

لكن رغم هذه المعارضة والنبرة التحذيرية من الصدر، يشير مسؤول كبير مطلع على المفاوضات لفرانس برس طالبا عدم كشف هويته، إلى أنه “من المستحيل أن تطرح الكتل السياسية مرشحين من خارجها لمناصب وزارية”.

ويرجح أن “النسبة الأعلى من أسماء الوزراء المطروحين في الحكومة الجديدة ستكون بطريقة المفاجأة، كما حصل بالرئاسات الثلاث”.

ويؤكد المسؤول نفسه أن الكتل الفائزة في الانتخابات ستقدم أربعة مرشحين لكل وزارة، ينتخب منها رئيس الوزراء المكلف الشخص الذي يراه مناسبا.

موقع قوة

ويقول المسؤول نفسه إن قرار تسمية عبد المهدي جاء بعد موافقة المرجعية الشيعية العليا عليه، رغم أنه لا يوافي الشروط المطروحة التي أكدت عليها المرجعية نفسها، وخصوصا في ما يتعلق بعدم إشراك مسؤولين سبق أن شاركوا في السلطة خلال السنوات السابقة.

وبناء على ذلك، يرى مراقبون للمشهد السياسي، أن ذلك يجعل من عبد المهدي “في دائرة المراقبة إذ أنه كان الأنسب من بين المطروحين ولكن ليس المنشود”.

ومن هذا المنطلق، يلفت المحلل السياسي العراقي هشام الهاشمي إلى أن عبد المهدي “سيسعى إلى إتباع خطوات المناورة والصمت السياسي”.

ولطالما كانت المحاصصة في العراق مبنية على غض النظر عن أخطاء الحلفاء الأقوياء في السلطة، حتى وإن كان ذلك ينعكس سلبا على صورة رئيس الحكومة، حفاظا على الاستمرارية وعدم الانقضاض عليه وإقصائه من المنصب.

ويؤكد الهاشمي أن رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي مثلا كانت لديه “إستراتيجية عدم إغضاب الشركاء الأقوياء في السلطة”، وهو سبب نجاحه، وعليه لا يمكن لرئيس الوزراء المكلف أن “يلعب بعش النسر”.

السابق
مكتب العبادي يرد على مسألة قانونية إقرار موازنة 2019
التالي
عبد المهدي يستعين بالعبادي لمكافحة الفساد

اترك تعليقاً