العراق

ملخص المؤتمر الاسبوعي لرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي / 24 تشرين الأول 2017

المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء‎

 

? طرحنا مشروع رؤية عراقية لمستقبل المنطقة يقوم على اساس التنمية بدل الخلافات والحروب، بعد ان عانت المنطقة من حروب كثيرة وخلافات كثيرة وصُرفت الكثير من موارد المنطقة على هذه الخلافات والحروب.

? رؤيتنا التي طرحناها جاءت من رحم المعاناة ورحم الانتصار .

? الاموال الهائلة التي انفقت على الحروب والخلافات في المنطقة لو أنها صُرفت على التنمية ونهوضها لاصبحت المنطقة ضمن مصافّ الدول الاكثر تقدماً في العالم.

? خرجنا من تهديد الارهاب لوجود العراق ومن تقسيم البلد واضعافه.

? العراق مستعد لأخذ دوره الطبيعي في المحيط العربي والاقليمي لانه عراق قوي ومتماسك وواثق من نفسه .

? حققنا للعراق قيمة مضافة بتوحد العراقيين وايقاف مشاريع التقسيم.

? من هيّأ لدخول داعش هو نفسه من اراد دفعنا للاقتتال، لكن العراقيين انتصروا لانهم توحدوا.

? لا توجد دولة اوقائد يسجل انتصارا على شعبه.

? العراقيون احتفلوا بوحدتهم لانهم لم يواجهوا بعضهم.

? هناك من اراد الدفع باتجاه الاقتتال بين العرب والكرد لكن العراقيين انتصروا ولم يستجب عناصر البيشمركة لاوامر قادتهم بمواجهة القوات العراقية والتزموا وتعاونوا واستجابوا لنداء السلطة الاتحادية.

? هناك من يفتخر “وللاسف” بقتل العراقيين ويتبع سياسة التخوين كما اتبعها صدام واستخدمها بين القادة الكرد ويجب ان نوقف هذا المنهج .

? الاكراد في اعيننا وقلوبنا، ولا نسعى لتهديدهم، ومسؤوليتنا حمايتهم ومنع الفتنة.

? رغم التصعيد والتخوين والتحريض التزمنا بمسك الاعصاب مع قوتنا على الارض ومنعنا الفتنة واراقة الدماء.

? على الاصوات التي سببت الفتنة ان تختفي .

? مسؤوليتنا هي منع الفتنة ومنع اراقة الدماء .

? احذر من الدفع باتجاه اراقة دماء العراقيين لانها عزيزة علينا ، ونشر الاكاذيب غير مسموح به .

? محاولة تهجير الناس بالتهديد كما فعل داعش في المناطق التي اغتصبها غير مسموح بها وسنحاسب المسؤولين عنها .

? زيارتنا الى دول المنطقة هي لتعزيز العلاقات الثنائية فيما بيننا،وقدّمنا مشروع رؤية لخروج المنطقة من المأزق الذي هي فيه.

? سنزور تركيا وايران لنقل نفس الرؤية التي حملناها لدول المنطقة لاجل التعاون وبناء اطارعمل جديد مبني على التعاون والمصالح المشتركة خدمة لشعبنا وشعوب المنطقة.

? العراق يجب ان يلعب دورا في التقريب وليس التخريب، ونتعامل على اساس السيادة العراقية ولا ننجرّ الى سياسة محاور واجندة طرف ضد طرف آخر، ونتعامل مع الدول على اساس المصالح المشتركة.

? الوطنية العراقية عالية، وبعض الساسة يريد تخوين العراقيين وتغييب دورهم في الانجاز، وهذه مأساة .

? العراقيون استطاعوا الخروج من التحديات بتكاتفهم.

? المجلس التنسيقي بين العراق والسعودية هدفه التعاون بين العراق والمملكة لما فيه خير للشعبين الشقيقين.

? الارهاب دخل العراق من خارج العراق.

? بسبب الصراع الاقليمي والمنطقة دفعنا الكثير من التضحيات .

? الزعماء العرب اكدوا دعمهم لوحدة العراق وسلطته الاتحادية ،وهناك ترحيب برؤية العراق التي طرحناها لمستقبل المنطقة.

? نعمل لدولة تليق بالعراقيين وملامحها اصبحت واضحة .

? حملتنا على الفساد ستأخذ شكلا آخر، ولكل شيء مرحلة ووقت محدد.

? قضينا على تقسيم البلد بوحدة العراقيين.

? خططنا لمرحلة ما بعد داعش وهي الابتعاد عن سياسة المحاور، فمحورنا هو شعبنا، ولانتجاوز على الآخرين، ولا ندخل في احلاف مع جهة ضد جهة، ونريد من الآخرين أن يحترموا سيادة العراق.

? العراق اصبح له اثر اقليمي كبير، ففي السابق كانت اكثر الدول تعاديه، واليوم الكل يريد التقرب من العراق القوي.

? القوة ليست هي القوة العسكرية بل هي قوة الشعب.

? الامن مستتب في كركوك ولم تحدث فيها معارك.

? الانتصار الاكبر هو ثقة المواطنين بقواتنا والدولة.

? هنالك تعاون كبير من مواطنينا الكرد في كركوك وباقي المناطق، وهناك تحريض ايضا من فضائيات تبث السمّ وتسمي القوات الاتحادية عدوا وتصف من يتعاون من الكرد مع القوات الاتحادية بالخونة وهذا منهج صدام.

? لا نفتخر بقتل مواطنينا، فلماذا يفتخر القادة الكرد بقتل القوات العراقية الاتحادية؟.

? اغلب عناصر البيشمركة اثبتوا انهم عراقيون وطنيون.

? سنحقق مصلحة العراقيين وسندخل في حوار مع المحافظات في اقليم كردستان لتقديم الخدمات لمواطنينا هناك.

? القتال ضد القوات الاتحادية هو لحماية الفساد والفاسدين ومن يسرقون النفط لحسابهم، وليس لحماية المواطنين.

? نعمل على انجاز آلية لتوزيع الرواتب على موظفي اقليم كردستان ودفع عجلة الاقتصاد في الاقليم اسوة بباقي المحافظات.

? المناطق التي حول معسكر بعشيقة تحت سيطرتنا وستنسحب القوات التركية وهومطلبنا من الاتراك.

? الاستقرار في سوريا مهم جدا للعراق.

? الاتراك يعتبرون استفتاء كردستان خطرا على الامن القومي التركي.

? لا ندخل في صراع مع اية جهة ولن نسمح بمجاميع مسلحة خارج القوات العراقية.

? مستعدون للتعاون مع جميع الدول العربية بشأن القضاء على داعش لما امتلكه العراق من خبرة واسعة في محاربة الارهاب وهزيمته.

? نحذر قاصري النظر الذين رحبوا بدخول داعش من التعاون مع الارهاب لزعزعة الامن في العراق ونحذر اية جهة تستغل حدثا ما وتقوم بعمل ارهابي لاضعاف العلاقة بين الدولة والمواطن.

? الكثير من الدول لم تتوقع ان نقضي على ارهاب داعش، لكننا قضينا عليه ولا نريد ان يعود الى اي مكان في المنطقة ونريد ان نواجهه جميعا.

? اعلنها صراحة : “حتى الآن الانتخابات لم تأخذ اي جهد من اهتمامي، واهتمامي الاول هو القضاء على داعش وتقدّم البلاد وخدمة المواطنين.

? هناك من لايريد للنصر ان يتحقق لانه يؤلمه ويحزنه

وهذا الشعور هو الذي مهّد لدخول داعش.

? مُصرون على فتح تحقيق تفصيلي بشأن دخول داعش سابقا الى الموصل وبقية المناطق، ويجب ان نعرف ما الذي حدث كي لايحدث مرة اخرى فقد كانت كارثة كادت تودي بالبلد.

? لابد ان يطلع الشعب العراقي على حقائق دخول داعش واحتلاله المدن.

? لا اعمل لاجل الانتخابات في الوقت الحاضر، وما يشغل تفكيري هو منع حدوث ما حصل عندما دخل داعش اراضينا.

? في السابق كلما ازدادت الخطابات حماسة ضد الاقليم الاقليم يتمدد اكثر.

? العراقيون حققوا ما لم يحققه غيرهم، والعالم معجب بهم.

? الانتخابات يجب ان لاتكون مدعاة للخلاف، وهي وسيلة للحكم الرشيد وتحقيق مصالح الناس وليس الاحزاب والمكونات.

? تحقيق مصالح الاحزاب والمكونات من خلال الخداع خيانة للناس والناخبين وادعو الى توحيد القوائم الانتخابية ليصوّت الجميع لقائمة وطنية.

? لكل تحالف رؤية في الانتخابات، ولكن نريد ان تكون القوائم وطنية كي لايعود الصراع بين المكونات العراقية.

? اعادة رسم العلاقات مع الدول مهمة، وهناك اخطاء حدثت في السابق .

? لدينا خطوات عملية قريبة مع السعودية لخلق فرص عمل لشعبينا والاستثمار لدعم الاقتصاد العراقي .

? نريد خلق استثمار لتقديم الخدمات للمواطنين ولا نريد ان نصرف على المشاريع من اموال الناس.

? واجبنا رعاية كل مواطنينا ولا نميز بين المواطنين على اساس العِرق او الدين او المذهب ، فهذا ظلم.

? نريد تحقيق مصالح المواطنين لاننا جميعا بشر وليس من حقنا الحكم على الآخرين، وعلينا التعامل والتعاون مع الآخرين لنحقق مصالح العراقيين ونخلق فرص عمل لهم ،فخلق فرص العمل ليس بتهديد الناس والاختطاف والفساد ، ولا نسمح بان تستأثر فئة معينة بالثروة .

? لن نسمح بان يكون العراق مملكة للفاسدين وابنائهم واقاربهم ، فلماذا واجهنا صدام وقاتلنا الارهاب وقدّمنا تضحيات وسجناء وشهداء؟؟ ، واجبنا هو توزيع الثروة على الجميع ، ومُصرون على تحقيق حياة كريمة للعراقيين.

 

السابق
“القطار الكردي”
التالي
العبادي: عند تحرير الموصل بعضهم اعلن العزاء.

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. فؤاد إبراهيم مصطفى قال:

    كلام رائع جداً واتمنى أن يتحقق ذلك علىٰ ارض الواقع

اترك تعليقاً