العرب والعالم

مواجهة العصر

انهم يفكرون بان لبنان هو مدخلهم في الفترة القادمة واي تمديد لفترة المعارك هو تمديد للهدم والتدمير ، تدمير فترة القضاء على القضية الفلسطينية .
لبنان ونحن نعرف ان عودة الحريري التي يحاول ان يرجئها قدر الامكان …لان عون كما قال لن نسكت على هذه الاستقالة لانها لم تكن حدثا او عملا بسيطا بل مخططا خطيرا ضد لبنان وهذا اتهام مباشر للحريري بانه يلعب دور هدام ….هذا رئيس جمهورية لبنان .
هنالك اسباب وعوامل كثيرة يجب ان تدفع الجماهير العربية للتحرك .
مثلا الجزيرة تناقضاتها الان ليست بين الغني والفقير وبين المسحوقين والجائعين من ابناء الجزيرة .
اصبحت الخلافات داخل العائلة وهذه الخلافات سوف تؤدي الى صراعات قد تفجر القوات المسلحة او غيره ، تماما كما حصل في معركة الوديعة عام 68 تمكن اليمنيون من هزم القوات السعودية التي حاولت سلخ الوديعة عن اليمن وضمها الى السعودية .
والخليج ايضا وما قام به مرزوق الغانم هو تعبير عن الشارع الخليجي وايضا في مصر يحاولون فرض السياسة التي فرضها ابو مازن على الفلسطينيين بمعنى تجويع الشعب بحيث لا يفكر الا في كيفية تأمين لقمة العيش .
هذه السياسة كشفها عبد الناصر منذ زمن عندما رفض مشاريع فوستر دالاس وشروط تمويل السد العالي الفرنسية .
هذه السياسات معروفه ولكن تحتاج الى قادة وطنيين حتى يكشفوها .
برج القاهرة الذي بناه عبد الناصر كان من المال الذي حاولوا ان يرشوه به الاميركان ….والشعب المصري يعلم بذلك .
لذلك على المقاومة ومحور المقاومة ان يعلن فتح الابواب للمتطوعين العرب في كل مكان ليتدربوا ويتسلحوا لمواجهة هذا المخطط ، لانها حرب شاملة يريدها العدو ولا بد من مواجهة شاملة لها .
انا افضل ان اسمي ما يشاع عنه ويجري للتداول به كصفقة العصر او القرن ، افضل ان نسميها صفقة ترامب غير القابلة للتنفيذ .
يريدون ان يحطوا من معنويات العرب ، يريدوا ان يجعلوا كل عربي يشعر بانه مهزوم مهزوم مهزوم .
ولكن هذه الانظمة الكسيحة لن تتمكن بكل ما ركعت من اجله امام العم سام والعم نتنياهو وليبرمان من ذبح الروح القومية في قلب اي مواطن عربي .
وابدا بالخليج والجزيرة ، ماذا يظنونها هؤلاء ، هل يظنون ان اهل الجزيرة تخلوا عن عروبتهم كما تخلى ذاك الشيخ الوسخ القذر الذي افتى بعدم محاربة الاسرائيليين او بمحمد بن سلمان الذي لا يعرف من هو ابوه او آل سعود الذين لا يعرفون ان كانوا عربا ام يهود .
اردت ان ابدأ بهذا حتى اقول فشروا ، لن يمرر كوشنر ولا ابنة ترامب ولا ترامب المتهود مخططهم في منطقتنا ، والله لو بقي فلسطيني واحد مزروع في ارضه كشجرة الزيتون ، لن تتحول فلسطين الى ارض لمن لا يستحقونها ، لليهود الصهاينة ، لموظفي روتشيلد ، لموظفي المال اليهودي .
واني والله اراهم يتراكضون ويتدافعون كيف يصعدون الى اول باخرة تنقلهم الى بلادهم التي جاءوا منها مدججين بالسلاح والسم لسرقة بلادنا ونهب خيراتنا وارضنا واذلال شعبنا .
هذا مصيرهم ومصير ترامب ايضا ولن يدع العالم هذا المافيا هذا اللص هذا اليهودي المتصهين الذي نهب الجزيرة والخليج ونهب اليابان ونهب كوريا الجنوبية وقريبا سينهب الدول الاوروبية دولة دولة .
انه النازية الجديدة ، فهل يظن السيد ترامب انه وبما يفعله لن يقلق وبسرعة شديدة تحالفا روسيا اوروبيا ضده او يقرب كوريا الجنوبية من كوريا الشمالية او يجعل اليابان يشعر مرة اخرى انه منذ هوريشيما وبسطار الجندي الاميركي على رقبته ، ام بصحوة الالمان الذي يحرم عليه اميركيا حتى الان ان يصنع صاروخا او طائرة او ان يتقدم علميا .
انه التاريخ واذا جئنا لمنطقتنا ماذا يرتبون لصفقة القرن او صفقة ترامب ، ستراهم كلهم مخصيون امام ارادة شعب ، شعب يريد الحرية ويريد الحياة والحق والحقيقة ومستعد للتضحية ودفع الثمن في سبيل ذلك .
يريدون ان يهبوا الضفة الغربية لبنيامين نتنياهو وليبرمان وان يخضعوا غزة لهما تحت علم الادارة المصرية وما تبقى من الضفة تحت علم الاردن ويرودون ان يفرضوا على الفلسطينيين المتمسكين بحق العودة ان يقبلوا الذل والاستعباد وان يكونوا مواطنين من الدرجة العاشرة …..لن يحصل هذا .
وربما تبرز لبنان في ظل هذا الخضم المتصارع ، خضم السم الاميركي الصهيوني ، ربما تبرز لبنان كطليعة .
عون الذي قال ان استقالة الوزارة وازمة لبنان ليست قضية عابرة او حادث عابر ولن نسكت …..عون يقول ذلك ، وللمعلومات في لحظة من لحظاته عندما كان قائدا للجيش ، فتح مدفعية الجيش اللبناني باكملها على قوات لبنانية ودمر في الشرقية ما لم تدمره القوى الوطنية اللبنانية اي انه رجل حسم ورجل عند كلمته وقال ان مقاومة الاحتلال حق وواجب على لبنان .
يبرز لاول مرة صوت رئيس لبنان ليس رئيس وزرائها ليقول ذلك بينما رئيس وزراء لبنان هو والسيسي او محمد بن سلمان يتخصون .
هو ورجل قبرص الذي كان ضيف السيسي قبل ايام …لماذا وما هو دوى قبرص ؟ يريدون الشيء الذي اعلن عنه الحريري في القاهرة بكل سلاطة وعمالة وذل ….يريد ان ينأى بلبنان عما سماه صراعات المنطقة .
هذا ابن الحريري اصبح سقطلي وكلمة سقطلي من سقط اي انه سقط في مستنقعهم وهم يذلونه لان عليه مماسك مالية .
هذا المخطط الاميركي الذي يسوقه كوشنر ويوحي بانه مستعد ان يفرض فرضا على المنطقة ويوحون لنتنياهو بالتقلقز والتقلب امامه حتى يظهروا انهم فرضوه ايضا على نتنياهو ، هذا المخطط لن يمر لن يمر لن يمر ، والمنطقة مقبلة على احداث كبيرة جدا ، ولا شك ان ما توقعه الدكتور احمد الخطيب في كتابه من انه قد يفاجأ الكثيرون من ان تبدأ الهبة العربية الحقيقية من دول الخليج والجزيرة ….قد نفاجأ بان هذا صحيح .
مشروع ترامب ، صفقة ترامب لن تمر كمت لن يمر مشروع ترامل حول الطبابة في الولايات المتحدة او مشروعه للضرائب في الولايات المتحدة او مشروع منع الهجرة في الولايات المتحدة .
التاريخ لا يعيد نفسه كما يقولون ، لان التاريخ لا يعيد نفسه انما الصراع يتكرر ، صراع بين القوي والضعيف ، صراع بين الغني والفقير ، صراع وتكالب على المصالح الفئوية .
انه ترامب هو خادم مطيع لروتشيلد وهو خادم مطيع للمال اليهودي والمجمعات الصناعية الكبرى الاميركية التي يهيمن عليها روتشيلد كما يهيمن على البنك الدولي ويخضع الدول من خلال البنك الدولي .
يعطون الدول الفقيرة قروضا يعرفون انها لن تتمكن من سداده ويستثمرون هذه الاموال في مشاريع لا تنتج لشعوبها بل هي مجملات لتلك البلدان ، حتى يتمكنوا من القاء القبض عليها في اية لحظة ، كما يجري مع الاردن الان وكما يجري مع مصر الان .
لقد واجه جمال عبد الناصر الحرب الاقتصادية بعد حرب 67 وتدمير الجيش والطيران المصري والدبابات المصرية بتحد عظيم ، معتمد بذلك على الشعب العربي المصري .
وناشد الشعب فكان اول الملبين ام كلثوم وعبد الحليم حافظ وكل هؤلاء الفنانين الذين نزلوا الى الشارع ليعبئوا الجماهير وليتبرعوا للمجهود الحربي ، وفاجأ جمال عبد الناصر العالم باسره بانه في العام 68 بلغت نسبة النمو في مصر 3.5 بالمئة اي اكثر بكثير من العام الذي سبق حرب الهزيمة .
اعتمد على شعبه وهو قادر على العطاء اما السيسي فهو الحية التي دستها الولايات المتحدة بين قشنا في طعامنا تحت اسم مصر الكبرى .
انه يستغل مصر العظيمة وشعبها العظيم ليمرر مخططات ترامب .
ان البنك الدولي يخضع السيسي تماما كما باع مضائق تيران التي قاتل من اجلها عبد الناصر .
باعها للسعودية اي باعها لاسرائيل حتى يصبح ذلك القرن من البحر الاحمر بحرا اسرائيليا وكي تتمدد اسرائيل من مضائق تيران الى باب المندب حتى يصبح ذلك البحر ليس بحرا دوليا او عربيا كما يجب ان يكون بل اسرائيليا .
آل سعود لا يعرفون ماذا يفعلون او انهم يعرفون ويخطئون ، انهم يسلون ذقونهم لبني صهيون ولا يعلم احد سوى الذين عانوا من ارهاب الصهاينة وظلمهم ، ماذا يعني تسليم الذقون لبني صهيون .
ماذا عن الساحة الفلسطينية والسلطة الفلسطينية وعلى رأسها ابو مازن .
لقد اكلوا اكبر خازوق لتصديقهم ما قاله ترامب في لقائه مع ابو مازن …والان يظهر موقف ترامب على حقيقته ….كوشنر ، ليبرمان …
كوشنر يعتبر نتنياهو وليبرمان معتدلين…..اذا ابو مازن شعر ان الخازوق بلغ رقبته ولذلك هو يزور الان الدول محاولة منه ليعيد فكرة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف للحياة ، بينما كاد الحديث عن صفقة ترامب يدفن هذه الفكرة اضافة لعملية التوسع الاستيطاني التي تتم بسرعة البرق والتي اصبحت الان على باب المسجد الاقصى .
لاول مرة يأخذون قرار لبناء مستوطنة على مدخل من مداخل المسجد الاقصى .
مطار قلنديا الذي حتى بمشروع ترامب يفترض ان يكون او ان يعود ليصبح مطار من جديد ….الان قررت اسرائيل ان تبني مكانه مدينة استيطانية وليس مستوطنة .
سيكون ابو مازن مالريشه في مهب الريح وسيضطر للاعتماد والاستناد الى التنظيمات في غزو التي ما زالت عند موقف افضل نوعا ما .
اجتماع القاهرة هو محاولة من السيسي لجر الجميع لمخطط ترامب وابلاغ الجميع ان مخطط ترامب ساري المفعول .
لا ننسى ان مصر هي التي صنعت ما يسمى قرار الجامعة العربية…..لا يوجد قرار في الجامعة العربية .
للاسف مصر تهمش ولا بد لجماهير مصر ان تهب الان ضد بيع مضيق تيران وضد بيع القضية الفلسطينية .
اذا السلطة في مهب الريح والسلطة الفلسطينية ايضا والطريق الوحيد امام الجميع هو المقاومة وانا لا اقصد مقاومة السلاح لكن اقصد المقاومة الشعبية التي هي قادرة على صنع شيء اكبر من السلاح .
ابو مازن لا ملجأ له ان اراد ان ينقذ نفسه من الغرق في روثهم وعليه ان يلجأ ويستند للشعب مرة اخرى .
لقد امر في السعودية ان يمشي على هواهم والا لن يحصل الفلسطينيين على اي شيء ولكنه رفض وذهب الى الاردن ….والاردن قلق اكثر من ابو مازن لان مجرد السير في هذه الصفقة يعني نهاية الاردن .

د. عبدالعزيز بدر القطان

السابق
الواشنطن بوست : “حزب الله” قوة عظمى وعابرة للحدود
التالي
العبادي يلوح بفتح ملفات فساد ضد المالكي

اترك تعليقاً